لوحات سيارات عائمة تبحث عن أصحابها

كتب محمد محمود محرر موقع حصري نيوز

فيما بلغت كمية الأمطار في الحالة المطرية، التي شهدتها مدن وبلدات ومراكز الأحساء، أعلى كمية لها منذ أكثر من 12 عامًا، وأعلاها 43.11، عجت وسائل التواصل الاجتماعي، خلال اليوميين الماضيين إعلانات سقوط وفقدان لوحات سيارات، والعثور على بعض تلك اللوحات في مواقع قريبة من تجمعات الأمطار، أو في مواقع تجمعات المياه بعد سحبها.

الشريط اللاصق

أشار عاملون في ورش ميكانيكية، وقائدي مركبات لـ«الوطن»، أن اللوحات المثبتة بشريط «لاصق»، هي اللوحات الأكثر عرضة للسقوط مقارنة باللوحات المثبتة بالمسامير اللولبية «البراغي» بشكل جيد، موضحين أن بعض قائدي المركبات، يفضلون تثبيت اللوحات الأمامية والخلفية بالشريط اللاصق، للاحتفاظ بجماليات اللوحات، وبالأخص التي تحمل أرقامًا أو حروفًا مميزة، ويعتبرون تخريم وتثبيت اللوحات بـ«البراغي» تشويهًا لجماليات اللوحة، وإخفاء أجزاء جمالية منها.

غير مقاومة للمياه

أضافوا أن معظم الأشرطة اللاصقة في الأسواق المحلية ومحال زينة السيارات غير مقاومة للمياه، ومع أي كميات من مياه الأمطار، تتعرض المادة اللاصقة في الشريط إلى التلف الجزئي أو الكلي، وتكون عرضة للسقوط، بينما صار لتلك الأشرطة رواجًا واسعًا في السوق المحلية، قبل أن تفقد ثقة المشترين مع هطول الأمطار الغزيرة أخيرًا، لافتين إلى أن ارتخاء «البراغي»، قد يكون سببًا آخرًا «محدودًا» في سقوط اللوحة في الأمطار أو غير الأمطار.

مسؤولية

شدد عاملون وقائدي مركبات، على ضرورة تثبيت اللوحات بالمسامير اللولبية «البراغي» بشكل جيد، وتغطيتها بالغطاء الأبيض، بما يضمن منع سقوط أو فقدان أو سرقة اللوحات، باعتبار فقدان اللوحة، يشكل مسؤولية كبيرة على مالك المركبات، وجميع قياسات البراغي متوفرة في الأسواق، وبالإمكان التحكم في اختيار الموقع المناسب للتخريم وتثبيت البراغي في اللوحة، وفي الجزء الخلفي الخاص بهيكل السيارة، وستحتفظ اللوحة بجمالياتها، وعدم تعرضها للسقوط أو الفقدان أو السرقة، مقارنة بالشريط اللاصق، إذ يسهل سقوط وانتزاع اللوحة من موقعها باليد بكل سهولة.

الخبر من المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *