دراسة تكشف انخفاض الثقة فى الروبوتات بسبب الهجمات الرقمية

كتب محمد محمود محرر موقع حصري نيوز

أظهرت دراسة استطلاعية أجراها مركز الأبحاث الروسي كاسبرسكي أن الموظفين في مصر يثقون بالروبوتات عند أدائها مهام اعتيادية في مجالات الخدمات اللوجستية والمواصلات والتنظيف،  لكنهم كانوا أقلّ استعداداً لوضع ثقتهم بالروبوتات ذات الوظائف الحرجة التي تمسّ حياة الأفراد، كإجراء العمليات الجراحية وقيادة الطائرات التجارية وإدارة الصناعات الخطرة والإنتاج الصيدلاني.

 

ويكمن أحد أسباب انعدام الثقة بالروبوتات في الاعتقاد بأنها تظلّ عُرضة للهجمات الرقمية، وفقاً لـ 83% من الموظفين المستطلعة آراؤهم.

 

ويرى الموظفون أن الروبوتات مناسبة لأداء مهام دون أخرى، إذ يثق 93% منهم بالروبوتات في أعمال التنظيف و89% منهم في تسليم الطرود والطلبات. 

 

وفي المقابل، يثق أقلّ من نصف المستطلعة آراؤهم في الدراسة بالروبوتات في أداء مهام مثل إدارة الصناعات الخطرة (47%)، فيما لم يُبدِ سوى 36% ثقتهم بالروبوتات في إجراء العمليات الجراحية. 

 

ويمكن تفسير هذه المخاوف بحقيقة أن أكثر من نصف المشاركين في الدراسة من الموظفين (59%) أشاروا إلى عدم وضوح الجهة المسؤولة عن فشل الروبوتات في أداء واجباتها إذا تعرّضت لعطلٍ في المعدّات أو لهجوم رقمي. ويرى 52% بأنه إذا تعطّلت الروبوتات فقد تسبب تهديداً جسدياً للبشر.

 

وأجرت الدراسة لمعرفة رأي موظفي شركات التصنيع والمؤسسات الكبيرة حول العالم في شأن تبِعات الأتمتة وزيادة استخدام الروبوتات.

 

وتمثل الهدف من الدراسة في معرفة نظرة الموظفين إلى أمن الروبوتات والأنظمة الآلية. 

 

وشمل الاستطلاع مشاركين من المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات وتركيا ومصر وجنوب إفريقي.

 

وتستخدم الروبوتات نظم الرقابة الصناعية وتقنية المعلومات للتعامل مع عمليات الإنتاج وإحلالها محلّ العمل اليدوي وتحسين الكفاءة وزيادة السرعة ورفع مستويات الجودة والأداء. 

 

 أظهرت الدراسة انقساماً في آراء الموظفين حول الواجبات التي تصلح الروبوتات لأدائها، حيث يتقبّلون عموماً أداء الروبوتات مهام عمل لا تتطلب مهارات، مثل التنظيف وتسليم الطلبات، لكن غالبيتهم ليسوا مستعدون ليثقوا بالروبوتات في أداء وظائف حرجة قد تسبب خسائر مالية أو تشكّل تهديداً جسدياً للبشر إذا أُدّيت بطريقة خاطئة.

 

وحظرت حلول مركز الأبحاث الروسي كاسبرسكي ما بين يناير وسبتمبر 2022 عناصر خبيثة على 38% من أجهزة الحاسوب المرتبطة بنظم الرقابة الصناعية في منطقة الشرق الأوسط وتركيا وإفريقيا، ووفقاً لإحصاءات فريق الاستجابة للطوارئ الرقمية في نظم الرقابة الصناعية. وتتوقع أن يزداد عدد الهجمات على الروبوتات في مختلف الصناعات بسبب استمرار الرقمنة”.

 

ويوصي الخبراء باتباع التدابير التالية لحماية الأنظمة من مختلف التهديدات: 

 

إجراء عمليات تقييم أمني منتظمة لأنظمة التقنيات التشغيلية لتحديد مشكلات الأمن الرقمي المحتملة والقضاء عليها.

 

إنشاء تقييم مستمر للثغرات كأساس للإدارة الفعالة للثغرات. 

 

إجراء التحديثات في الوقت المناسب للمكونات الرئيسة لشبكة التقنيات التشغيلية المؤسسية، إذ يُعدّ تطبيق التصحيحات الأمنية أو تنفيذ تدابير تعويضية في أقرب فرصة ممكنة تقنياً، أمراً بالغ الأهمية لمنع وقوع حادث كبير قد يكلف الملايين بسبب انقطاع الإنتاج.

 

استخدام حلول الكشف عن التهديدات عن الأجهزة الطرفية الصناعية والاستجابة لها.

 

تحسين الاستجابة للتقنيات الخبيثة الجديدة والمتقدمة من خلال بناء مهارات منع الحوادث واكتشافها والاستجابة لها. 

 

وتعتبر التدريبات الأمنية التخصصية في التقنيات التشغيلية لفرق أمن تقنية المعلومات والموظفين المعنيين، أحد التدابير الرئيسية التي تساعد على تحقيق ذلك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *