انتهت عمليات التسريح وبدأت عمليات التوظيف في تويتر

كتب محمد محمود محرر موقع حصري نيوز

قال مالك شركة تويتر الجديد، إيلون ماسك، الذي أصبح حديث الساعة خلال الأسابيع الماضية، إن الشركة أنهت عمليات التسريح، وستبدأ بعملية توظيف جديدة، وذلك بعد أن أقال ما يقرب من ثُلثي موظفي الشركة الذين كان عددهم يبلغ نحو 7,500 موظف.

وبحسب ما نقل موقع The Verge عن شخصين حضرا اجتماع ماسك مع موظفي تويتر أمس، ووفقًا مقطع مُسجل عن الاجتماع حصل عليه الموقع، فقد قال ماسك إن الشركة ستنشط في قبول موظفين في مجالي الهندسة والمبيعات، وشجع الموظفين الحاليين على أن يساهموا في ذلك.

وأشار الموقع إلى أن تصريحات ماسك جاءت في اليوم ذاته الذي أُقيل فيه عدد من موظفي قسم المبيعات بتويتر، وهو القسم الذي فقد تقريبًا كل قياداته العليا منذ تولي ماسك زمام إدارة الشركة أواخر شهر تشرين الأول/ أكتوبر الماضي بعد إتمام صفقة الاستحواذ التي بلغت قيمتها 44 مليار دولار أمريكي.

ونقل The Verge عن ماسك قوله في الاجتماع: “فيما يتعلق بالتعيينات المهمة، فأود أن أقول إن الأشخاص المتميزين في كتابة البرامج هم الأولوية القصوى”.

وأشار الموقع إلى تقرير نشره الأسبوع الماضي عن أن المسؤولين عن التوظيف في تويتر كانوا يتواصلون مع مهندسين يسألونهم الانضمام إلى “الجيل الثاني من تويتر تحت إدارة ماسك” Twitter 2.0 – an Elon company.

أما اجتماع يوم الاثنين فقد كان الأول لموظفي تويتر مع ماسك بعد أن طلب منهم جميعًا الأسبوع الماضي أن يختاروا بين أن ينتهجوا ثقافة العمل “المتطرفة في التشدد” التي يؤمن بها، أو أن يتركوا العمل، الأمر الذي أدى إلى استقالة نحو 1,000 من موظفي تويتر.

وفي رد ماسك على أسئلة الموظفين من مقر تويتر في سان فرانسيسكو، قال إنه لا توجد خطط لنقل مقر تويتر إلى تكساس كما فعل مع شركته الأخرى لصناعة السيارات الكهربائية، تسلا، ولكنه يرى أنه من المنطقي أن يكون هناك مقر مزدوج في كاليفورنيا وتكساس.

وقال للموظفين: “إن أردنا نقل المقر الرئيسي إلى تكساس، أظن أن ذلك سيؤدي إلى الاعتقاد بأن تويتر تحولت من كونها يسارية إلى يمينية، والحال غير ذلك”.

وأضاف ماسك: “لكي نكون ميدانًا رقميًا، يجب أن نمثل الأشخاص الذين لديهم مجموعة واسعة من وجهات النظر حتى لو اختلفنا مع هذه الوجهات”. ولكنه في الوقت ذاته لم يتطرق إلى طرده لعشرات الموظفين لنشره تغريدات ورسائل عمل تنتقده خلال الأسبوعين الماضيين.

واعترف ماسك بأن عملية إعادة التنظيم المستمرة للشركة “سترتكب الكثير من الأخطاء”، ولكنها “ستستقر بمرور الوقت”. وردًا على سؤال أحد الموظفين، قال إن “أجزاء كبيرة من تقنية المنصة تحتاج إلى إعادة بنائها من الصفر”. وخلال الاجتماع أيضًا، اقترح فكرة تطبيق شيئًا من اللامركزية، وذلك من خلال تعيين فرق هندسية في اليابان، والهند، وإندونيسيا، والبرازيل.

وردًا على سؤال بشأن تعويض الموظفين المُقالين، كرر ماسك قوله إن الموظفين سيحصلون على خيارات امتلاك أسهم في تويتر، وسيكونون قادرين على تحويلها إلى نقد بانتظام كما هو الحال في شركته الأخرى لصناعات الفضاء، سبيس إكس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *