بالتفصيل.. مصير البيانات على تويتر بعد استحواذ ماسك على المنصة

كتب محمد محمود محرر موقع حصري نيوز

وتبدو الأمور فيما يتعلق ببيانات المستخدمين “ضبابية”، وقد يستغرق الأمر بعض الوقت لحين الكشف عن هذه النقطة.

وأشار تقرير لموقع “فوكس” إلى أن محامي إيلون ماسك، أليكس سبيرو، رفض التعليق على السؤال، بينما ردّت المنصة على الاستفسار بالقول إنها لا تملك أي معلومات في هذا الوقت.

وقالت “فوكس” إن “تويتر” قد تستغرق 30 يوما لحذف حساب المستخدم بناء على طلبه، وقد تظل الرسائل المباشرة الخاصة به على خوادم الشركة لمدة غير محددة.

رسائل “تويتر” المباشرة ليست مشفرة من طرف إلى طرف، وهذا يعني أن تويتر:

لديها حق الوصول إلى محتويات الرسائل الخاصة، والتي من المحتمل أن يعتبرها العديد من المستخدمين حساسة.

تنص سياسة خصوصية “تويتر” بوضوح على أنه يجوز للشركة “مشاركة معلومات عن المستخدمين أو بيعها أو نقلها في ما يتعلق بدمج الأصول أو الاستحواذ عليها أو بيعها أو الإفلاس”.

ووفق أستاذ إدارة الأعمال في كلية هارفارد، أندي وو، فإن هناك عقبات تعترض وصول ماسك لبيانات المستخدمين وهي:

– الحصول على موافقة من وكالات مثل لجنة التجارة الفيدرالية.

– سيكون على ماسك العمل مع فريق “تويتر” القديم للحصول على البيانات، فهل سيكون هؤلاء مستعدين للقيام بذلك؟

– السرية ضرورية لأن تسريب خبر وصول ماسك لبيانات مستخدمي “تويتر” قد يعني نهاية “الطائر الأزرق” أو تكسر أجنحته.

شهادة “هاكر” سابق

في تموز 2020، اخترق المراهق بيتر زاتكو المعروف بـ”مادج” منصة “تويتر” ووصل لأكبر حساباتها بما فيها حساب ماسك.

واستجاب “تويتر” للاختراق بتعيين زاتكو مديرا لقسم الأمن السيبراني في كانون الأول 2020، إلا أنه غادر الشركة في كانون الثاني 2022.

وبحلول ايلول الماضي، شهد أمام الكونغرس بمعاناة “تويتر” لمشكلات أمنية خطيرة ونقاط ضعف، كما أنه رصد حالات “فشل يومي” في حماية بيانات المستخدمين بشكل صحيح.

ومن المعلومات الخطيرة التي كشفها زاتكو أن نصف موظفي “تويتر” البالغ عددهم 7500، بمقدورهم الوصول لبيانات أي مستخدم، رغم وجود ضوابط لم تطبق.

ماذا تريد الحكومة الأميركية من ماسك؟

السيناتور رون وايدن طلب من ماسك أن تكون أول مهمة له، تشفير رسائل “تويتر”.

وايدن شدد على ضرورة أن يضع ماسك في اعتباره أن المعلنين والمستخدمين لن يعجبهم التعامل مع منصة تقدم معلومات مضللة، لذا فمن الضروري مراعاة “الشفافية”.

ودعا وايدن ماسك لعدم الخوض في أي مناقشات من شأنها نشر الكراهية أو تأجيج المواقف.

وأصبح إيلون ماسك المالك الجديد لشركة تويتر الخميس وأقال عددا من كبار المسؤولين التنفيذيين الذين اتهمهم بتضليله بشأن عدد حسابات البريد العشوائي،

ويريد “هزيمة” روبوتات البريد العشوائي على تويتر، وجعل الخوارزميات التي تحدد كيفية تقديم المحتوى للمستخدمين متاحة للجمهور، ومنع تحول المنصة إلى مكان لفرض آراء الكراهية والانقسام.

وذكر أنه لم يشتر تويتر لكسب المزيد من المال وإنما “لمحاولة مساعدة البشرية التي أحبها”.

وأشار إلى أنه يرى في تويتر أساسا لإنشاء تطبيق يقدم شتى أنواع الخدمات بدءا من تحويل الأموال إلى التسوق وخدمات طلب سيارات نقل الركاب.

تفاصيل صفقة الاستحواذ العسيرة

تتوج صفقة الاستحواذ الذي تبلغ قيمتها 44 مليار دولار سلسلة من التحولات والمنعطفات التي أثارت شكوكا بشأن ما إذا كان ماسك سيتم الصفقة.

بدأ الأمر في الرابع من نيسان، عندما كشف ماسك عن امتلاكه حصة 9.2 بالمئة في الشركة، مما جعله أكبر مساهم فيها.

وافق أغنى شخص في العالم بعد ذلك على الانضمام إلى مجلس إدارة تويتر، لكنه تراجع في اللحظة الأخيرة وعرض شراء الشركة بدلا منذ ذلك مقابل 54.20 دولارا للسهم، وهو عرض لم تكن الشركة متأكدة إن كان حقيقيا أم مجرد نكتة من نكات ماسك.

وتبين أن العرض حقيقي، وتوصل الجانبان في وقت لاحق من الشهر إلى اتفاق بالسعر الذي اقترحه.

في الأسابيع التالية، أعاد ماسك التفكير، واشتكى علنا من تويتر قائلا إنه يعتقد أن نسبة حسابات البريد العشوائي أعلى بكثير من تقدير الشركة المنشور في الملفات التنظيمية والبالغة خمسة بالمئة من المستخدمين النشطين يوميا الذين يمكنهم مشاهدة الإعلانات.

واتهم محاموه تويتر بعدم الإذعان لطلبات منه للحصول على معلومات حول الأمر.

ما دفع الخلاف ماسك لإخطار تويتر في الثامن من تموز بأنه أنهى الصفقة، وبعد أربعة أيام، رفعت الشركة دعوى قضائية ضده في ولاية ديلاوير، حيث تأسست، لإجباره على إتمام الصفقة.

بحلول ذلك الوقت، كانت أسهم شركات وسائل التواصل الاجتماعي وسوق الأسهم عموما قد تراجعت بسبب مخاوف من أن رفع مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) أسعار الفائدة لمحاربة التضخم، سيدفع الاقتصاد الأمريكي إلى الركود.

واتهمت تويتر ماسك بأنه نادم على الصفقة ويريد الخروج منها لأنه يعتقد أنه اتفق على دفع مبلغ أكبر من اللازم.

في الرابع من تشرين الأول، وقبل موعد بدء المحاكمة في وقت لاحق من الشهر، عرض ماسك إتمام الصفقة كما وعد، وحددت له قاضية في ديلاوير موعدا نهائيا لإتمام الصفقة وتجنب المحاكمة.

دخل ماسك إلى مقر تويتر يوم الأربعاء بابتسامة كبيرة وغير وصفه في ملفه الشخصي على المنصة إلى “تشيف تويت” أو رئيس تويتر.

!function (f, b, e, v, n, t, s) {
if (f.fbq) return; n = f.fbq = function () {
n.callMethod ?
n.callMethod.apply(n, arguments) : n.queue.push(arguments)
}; if (!f._fbq) f._fbq = n;
n.push = n; n.loaded = !0; n.version = ‘2.0’; n.queue = []; t = b.createElement(e); t.async = !0;
t.src = v; s = b.getElementsByTagName(e)[0]; s.parentNode.insertBefore(t, s)
}(window,
document, ‘script’, ‘https://connect.facebook.net/en_US/fbevents.js’);

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *