نهر غامض مختبئ تحت الغطاء الجليدي في أنتاركتيكا قد يؤدي إلى كارثة

كتب محمد محمود محرر موقع حصري نيوز

اكتُشف نهر أطول من نهر التايمز تحت الصفيحة الجليدية في القطب الجنوبي، ويقول العلماء إنه قد يؤدي إلى تسريع فقدان الجليد مع ارتفاع درجة حرارة المناخ، حسبما نقلت RT.

وتم توثيق الممر المائي البالغ طوله 286 ميلا (460 كم) لأول مرة من قبل باحثين في إمبريال كوليدج لندن ومؤسسات دولية أخرى.

وللمقارنة، يبلغ طول نهر التايمز، الذي يمر عبر لندن، 215 ميلا (346 كم).

ويجمع النهر المكتشف حديثا المياه من منطقة بحجم ألمانيا وفرنسا مجتمعين، ويؤثر بشكل كبير على تدفق وانصهار الجليد في القارة، حيث يخشى العلماء من أن النهر سيزيد من فقدان الجليد من قاعدة الصفيحة إذا أدى تغير المناخ إلى تفاقم الذوبان على السطح.

وقالت الباحثة الرئيسية الدكتورة كريستين داو، من جامعة واترلو: “يمكن أن نقلل بشكل كبير من سرعة ذوبان النظام من خلال عدم احتساب تأثير أنظمة الأنهار هذه. ومن قياسات الأقمار الصناعية، نعرف أي مناطق القارة القطبية الجنوبية تفقد الجليد، ومقدار ذلك، لكننا لا نعرف السبب بالضرورة. وقد يكون هذا الاكتشاف حلقة مفقودة في نماذجنا“.

ويمكن أن تظهر المياه تحت الصفائح الجليدية للكوكب الموجودة في غرينلاند حول القطب الشمالي، والقارة القطبية الجنوبية حول القطب الجنوبي  بطريقتين رئيسيتين: الأولى من خلال ذوبان الجليد السطحي والماء المتدفق من خلال شقوق عميقة تسمى مولين، والثانية هي الذوبان في القاعدة، الناجم عن الحرارة الطبيعية للأرض والاحتكاك مع تحرك الجليد فوق الأرض.

وفي غرينلاند، يتم تكوين كميات هائلة من المياه الذائبة السطحية خلال فصل الصيف الدافئ، والذي يمر عبر مولين لإنشاء الجداول والبحيرات، ولكن في القارة القطبية الجنوبية (أنتاركتيكا)، لا ترتفع درجة حرارتها بما يكفي لتحمل المياه الذائبة وتكوين مولين في المقام الأول.

ونتيجة لذلك، كان من المفترض أن يكون هناك القليل نسبيا من المياه في قاعدة الصفائح الجليدية في أنتاركتيكا، وذلك من خلال مجموعة من المسوحات الرادارية المحمولة جوا ونماذج الهيدرولوجيا، اكتشف الباحثون نظام نهر ضخم مخفي تحت الغطاء الجليدي.

ويقع هذا في منطقة يتعذر الوصول إليها إلى حد كبير ولم يتم دراستها جيدا، والتي تشتمل على الجليد من كل من شرق وغرب القطب الجنوبي، وتصل إلى بحر ،Weddellويظهر في البحر تحت الجرف الجليدي العائم – نهر جليدي يمتد من الأرض وهو عائم بدرجة كافية لتطفو على مياه المحيط.

ويشير وجود مثل هذا النظام النهري الواسع إلى وجود كمية كبيرة من المياه ناتجة عن ذوبان قاعدة الصفيحة الجليدية في القطب الجنوبي وحده،وبالإضافة إلى ذلك، عندما تتدفق مياه النهر إلى البحر أسفل الجرف الجليدي، فإنها تتسبب في ارتفاع درجة حرارة المياه وتساعد على إذابتها من الأسفل.

وفي الدراسة التي نُشرت في Nature Geoscience، يقول الباحثون إن حقيقة عدم اكتشافه لفترة طويلة تُظهر مدى ضآلة ما نعرفه عن القارة.

ويمكن أن يؤثر نظام النهر على كيفية تأثير تغير المناخ على المنطقة، وسيتعين أخذه في الاعتبار في النماذج والتنبؤات المستقبلية.

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *