دبي تتصدر إقليمياً في مؤشر «كيرني» للمدن العالمية

كتب محمد محمود محرر موقع حصري نيوز

ت + ت – الحجم الطبيعي

احتفظت دبي بصدارتها إقليمياً في مؤشر «كيرني» للمدن العالمية وصعدت مركزاً واحداً إلى المرتبة 22 في التصنيف العالمي، وهو أعلى تصنيف تسجله حتى الآن مدعوم بنمو في النشاط التجاري ورأس المال البشري والمشاركة السياسية، في حين سجلت العاصمة أبوظبي قفزة على مستوى المنطقة ووصلت إلى مراكز متقدمة في التصنيف العالمي بفضل زيادة نشاطها التجاري ومشاركاتها السياسية.

ويبحث تقرير المدن العالمية، الذي أجرته شركة الاستشارات الإدارية العالمية «كيرني»، تأثير التطورات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية على المدن ومستقبلها، كما يهدف التقرير إلى تحديد إمكانات المدن في توفير وتوليد واستقطاب التدفقات العالمية من رأس المال والمواهب والأفكار.

تفوق

وقال عبدو الهبر، شريك كيرني في القطاع العام في الشرق الأوسط: أظهرت العديد من المدن تراجعاً على مؤشر المدن العالمية في السنوات الست الماضية، مما يدل على تراجع العولمة منذ المرحلة التي سبقت الوباء، وبينما تراجعت مؤشرات النشاط التجاري ورأس المال البشري في مختلف مناطق العالم، تمكنت العديد من مدن المنطقة من إحراز مراكز متقدمة في هذا التصنيف العالمي.

وأضاف: بدأت حكومات المنطقة من سنوات وحتى الآن وضع مجموعة من الأهداف الاستباقية للتنمية الاجتماعية والاقتصادية، التي بدورها أسهمت في إحداث تأثيرات إيجابية على مستقبل مدن المنطقة.

وبعد سنوات عديدة من المنافسة، تمكنت منطقة الشرق الأوسط من التفوق على الصين عن فئة التجربة الثقافية في مؤشر المدن العالمية، كما تظهر المنطقة اليوم نتائج متقاربة مع منطقة آسيا والمحيط الهادئ، وقد يُعزى ذلك إلى الجهود المستمرة التي تبذلها دول المنطقة في تحسين التجربة الثقافية.

وعلى الرغم من الوباء، استضافت المنطقة العديد من الأحداث العالمية التي أدت إلى تعزيز السياحة المحلية والعالمية، حيث استضافت الإمارات معرض «إكسبو 2020 دبي» الذي جمع 24 مليون زائر، بينما تستعد قطر لاستضافة كأس العالم 2022، في حين شهدت السعودية نمواً سريعاً في القطاع السياحي منذ إطلاقها للاستراتيجية الوطنية للثقافة عام 2019.

تقرير

ويشير التقرير الدولي إلى أن فئة التجربة الثقافية هي إحدى أكثر الفئات مرونة وصعوبة في القياس، وتم تصنيفها كواحدة من أكثر الفئات حيوية ضمن مؤشر المدن العالمية لهذا العام.

وفي استعراض لمكاسب مدن المنطقة عن فئة التجربة الثقافية، تتصدر دبي ترتيب هذه الفئة على مستوى المنطقة، بينما سجلت الرياض قفزة في التصنيف 46 نقطة وهي القفزة الأعلى عن هذه الفئة على مستوى العالم. في حين نجحت الدوحة، المدينة المضيفة لكأس العالم لكرة القدم في تسجيل قفزة بـ17 نقطة في هذه الفئة، تمكنت من خلالها من إحراز مركز متقدم بفضل دورها في قيادة الأحداث الرياضية على مستوى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

ويسلط التقرير الضوء على النظرة المستقبلية الإيجابية للمدن العالمية، حيث سجلت أبوظبي ترتيبها ضمن العشر الأوائل وحلت في المرتبة التاسعة عالمياً، بينما تقدمت دبي 5 مراكز لتحل في المرتبة 11 مقتربة من المراكز العشرة الأولى، في حين كانت النظرة المستقبلية للدوحة إيجابية للغاية، إذ يشير التقرير إلى تسجيل العاصمة القطرية لقفزة بـ23 نقطة بفضل تعزيز نظام الحوكمة في الدولة، وهي أعلى قفزة في هذه الفئة على مستوى المنطقة.

تضخم

ولا بدّ من الإشارة إلى أن عوامل كالتضخم العالمي، والتأثيرات الاقتصادية والسياسية الناجمة عن أزمة أوكرانيا، وتداعيات تأثير تغير المناخ، أدت إلى زيادة الضغط على المراكز الحضرية الكبرى في العالم. حيث أشار خبراء في شركة الاستشارات الإدارية العالمية «كيرني» إلى أهمية تبني التكيف والتغيير الاستباقي لتمكين المدن من تقديم قيم فريدة لشركاتها ومجتمعاتها.

من جانبه قال رودولف لومير، شريك كيرني في المعهد الوطني للتحولات: سيتعين في العام المقبل على قادة المدن مضاعفة جهودهم أكثر من السابق في مواجهة العاصفة الاقتصادية التي قد تكون صعبة للغاية؛ لذا بات من الضروري ابتكار سياسات تستهدف حماية السكان الأكثر عرضة للمخاطر الاقتصادية، وجذب المزيد من الشركات وأصحاب الأعمال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *