فضيحة كروية.. فريق ليبي يتعرض للتخدير في تنزانيا

كتب محمد محمود محرر موقع حصري نيوز

فريق الأخضر الليبي حقق فوزا مهما في مباراة الذهاب بدور الـ32 التمهيدي من البطولة بمدينة بنغازي على فريق عزام التنزاني بنتيجة 3-0.

وقالت البعثة في بيان حصلت “سكاي نيوز عربية” على نسخة منه، إن عناصر الفريق بعد تناول وجبة العشاء تعرضوا لحالات إغماء استوجبت نقل معظمهم للمستشفيات لتلقي العلاج اللازم وإن بعضهم استوجبت حالته الدخول للرعاية المركزة.

جاء في البيان:

  • بعد سفرنا لتنزانيا تعرضت بعثتنا لعدد من العراقيل من نادي عزام، بداية من عدم معاملتنا كما تعاملنا معهم في ليبيا، من حيث الاستقبال وتوفير الملاعب والمواصلات مجانا.
  • كما أنهم لم يعطونا نتائج المسحات الطبية (الخاصة بفيروس كوفيد-19) حتى الآن.
  • بعد تدريبات اليوم وتناول وجبة العشاء، تعرض أغلب اللاعبين لحالات إغماء ودوار وفقدان للتوازن، وتم إسعافهم بالمستشفى، والبعض لا يزال هناك”.
  • نتائج التحاليل في المستشفى كشفت أن سبب (هذه الحالات) كان استنشاق مادة مخدرة تسبب فقدان التوازن والدوار بحسب التقرير الطبي.
  • سنخطر الاتحاد الإفريقي لكرة القدم “كاف” بما حدث، لاتخاذ ما يلزم تجاه هذه التصرفات.

وزارة الرياضة تتدخل

أصدرت وزارة الرياضة الليبية، بيانًا، أدانت فيه واستنكرت ما تعرضت له بعثة نادي الأخضر من محاولة للتسميم.

ووصفت الوزارة الحادثة بالجريمة، وقالت إنها ستتخذ كل الإجراءات القانونية لحفظ حق الفريق ومعاقبة المتسبب في الفعلة.

وحملت الوزارة في بيانها وزارة الرياضة التنزانية مسؤولية ما حدث وسلامة البعثة، وطالبت الاتحاد الإفريقي بسرعة فتح تحقيق لمعرفة ملابسات الحادث خاصة أن الفريق حقق نتائج إيجابية في مباراة الذهاب التي انتهت 3-0 لصالحه.

 غير مؤكد إقامة المباراة

حصلت “سكاي نيوز عربية” على مقاطع فيديو وظهر فيها لاعبون وأعضاء الجهاز الفني داخل المستشفى يتلقون العلاج وظهر عليهم حالة إعياء شديد.

كان من المقرر أن تقام المباراة اليوم في السادسة مساء بتوقيت ليبيا وحتى اللحظة لم يتم تأكيد سلامة اللاعبين لخوضها.

وحاولت “سكاي نيوز عربية” التواصل مع أعضاء البعثة إلا أنه حتى اللحظة ما زال معظم اللاعبين يتلقون العلاج في المستشفى.

هل ستتأجل المباراة؟

تواصل “سكاي نيوز عربية” مع خبير في اللوائح والقوانين الصحفي الرياضي محمود عصام، الذي أكد أن الفريق يحتاج إلى وجود 15 لاعبا في وقت المباراة لإقامتها.

وأضاف أنه حال تعثر حضور هذا العدد يتم تأجيل المباراة خاصة أن هناك تحاليل رسمية تثبت تعرض الفريق الأخضر لمدة مخدرة، وهذا يبعد عنهم فرضية الانسحاب.

وتابع أن المتوقع الآن تحديد موعد آخر للمباراة، وفي مثل هذه الحالات يكون الأغلب اعتماد الكاف أن ما حدث من باب الخطأ، لكن يتم فرض عقوبات على الفريق التنزاني والاتحاد هناك.

واستبعد عصام فكرة إقصاء الفريق التنزاني بالكامل إلا إذا ثبت تورط مسؤولين رسميين في حادث التخدير، وهذا يستغرق الكثير من الوقت لإثباته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *