انعقاد مؤتمر الأمن الغذائي الأفريقي بأديس أبابا اليوم

كتب محمد محمود محرر موقع حصري نيوز

يعقد اليوم المؤتمر الرفيع المستوى للأمن الغذائى والتغذية تحت شعار “تعبئة الدعم للأمن الغذائى والتغذوى” بقاعة نيلسون مانديلا، فى مقر الاتحاد الأفريقى بأديس أبابا، والذى ينظمه مفوضية الاتحاد الأفريقى (AUC)، مفوضية إدارة الزراعة والتنمية الريفية، والبيئة المستدامة والاقتصاد الأزرق (DARBE)، والاتحاد الدولى لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر (IFRC)، ومنظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة. الأمم المتحدة (الفاو) وبنك التنمية الأفريقى (AfDB) .

 

 والمتحدثون الرئسيون بالمؤتمر د. السفيرة جوزيفا ساكو، مفوض الزراعة والتنمية الريفية والاقتصاد الأزرق والبيئة المستدامة (DARBE)، بمفوضية الاتحاد الأفريقي.، ود. بيث دانفورد، نائب رئيس الزراعة والتنمية البشرية والاجتماعية، ببنك التنمية الأفريقى، والدكتور أبيبى هايلى غابرييل، مساعد المدير العام، والممثل الإقليمى لأفريقيا، بمنظمة الأغذية والزراعة مرفق مصايد الأسماك، وممثل منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو)، فرانشيسكو روكا، رئيس الاتحاد الدولى لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر (IFRC).

 

و تأتى أهمية المؤتمر من أشارت تقرير حالة الأمن الغذائى والتغذية فى العالم والتقرير العالمى السنوى السادس عن أزمات الغذاء إلى أن المستويات العالمية للجوع تستمر فى الارتفاع ،بحلول عام 2021، وكان أكثر من 193 مليون شخص يعانون من انعدام الأمن الغذائى الحاد ويحتاجون إلى مساعدة عاجلة، ومع انتشار انعدام الأمن الغذائى بين النساء أكثر من الرجال على مستوى العالم وفى كل منطقة، من المتوقع أن تتدهور توقعات عام 2022 حيث من المرجح أن تزيد التحديات المعقدة، بما فى ذلك دورات الصراع المعقدة المطولة فى القارة، وتأثير جائحة COVID-19 وتأثير تغير المناخ، من خطر انعدام الأمن الغذائي.

 

وأدى تفشى الوباء كوفيد ١٩ إلى تعطيل نظم الأغذية الزراعية وسلاسل التوريد، مما أثر على اقتصادات العالم، مما تسبب فى تضخم السلع الزراعية والمواد الغذائية الأساسية. علاوة على ذلك، من المتوقع أن يؤدى انعدام الأمن العالمى إلى تفاقم أزمات انعدام الأمن الغذائى التى تلوح فى الأفق بالفعل مع تعطل سلاسل التوريد وارتفاع التكلفة العالمية للغذاء والوقود والأسمدة. مجتمعة، أدت هذه العوامل المؤدية إلى انعدام الأمن الغذائى إلى توسيع فجوة الجوع وسوء التغذية فى جميع أنحاء القارة، مما كشف هشاشة النظم الغذائية العالمية والمحلية.

 

ويتم تنظيم المؤتمر رفيع المستوى للأمن الغذائى والتغذية للدعوة إلى تكثيف الجهود لتلبية الضرورات الإنسانية عبر القارة مع الاستثمار أيضًا فى تلبية الاحتياجات على المدى الطويل على النحو المبين فى الالتزامات العالمية والإقليمية.

 

ويعتمد المؤتمر على العمل المكثف الذى يتم القيام به على مستوى السياسات والممارسات والبرامج من قبل الاتحاد الأفريقى، من خلال المفوضية والمجموعات الاقتصادية الإقليمية (RECs) وكذلك الدول الأعضاء وشركاء التنمية، كما أنه يستفيد من عمل الاتحاد الأفريقى ورائد الأمن الغذائى والتغذية بالاتحاد الأفريقى ملك ليسوتو وراعى الصليب الأحمر فى ليسوتو ،لتعبئة الالتزام المؤسسى والسياسى المطلوب للوصول إلى النطاق المطلوب لاحتياجات الأمن الغذائى الحالية وطويلة الأجل من خلال زيادة الاستثمارات فى الحلول على جميع المستويات.

 

والغرض من المؤتمر العمل كمنصة للدعوة للسياسات لتسريع تنفيذ الالتزامات العالمية والإقليمية، بما فى ذلك تنفيذ الأطر الاستراتيجية مثل البرنامج الشامل لتنمية الزراعة فى أفريقيا (CAADP)، و تقديم خطط الاستجابة التى وضعتها المؤسسات المختلفة للتخفيف من تأثير أزمة الغذاء وتقييم الرغبة فى اتخاذ تدابير إضافية أخرى

 

وقبل المؤتمر، تم عقد اجتماع قارى واسع النطاق لمنظمات المجتمع المدنى، وستكون نتائجه فى نتائج المؤتمر رفيع المستوى. و سيشمل المشاركون فى المؤتمر رفيع المستوى وزراء الزراعة الأفارقة، والممثلين الدائمين لدى الاتحاد الأفريقى، وشركاء التنمية، ووكالات الأمم المتحدة، ومفوضية الاتحاد الأفريقى، والمجموعات الاقتصادية الإقليمية (RECs)، والمنظمات الإقليمية الشاملة لمنظمات المجتمع المدني.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *