أسترالية تكتشف سمكة شفافة مذهلة على الشاطئ.. وعالم أحياء يوضح التفاصيل.. صور

كتب محمد محمود محرر موقع حصري نيوز

شاركت امرأة من منطقة تسمانيا الأسترالية، اكتشافها المذهل على الرمال في جزيرة بروني، حيث حصلت على سمكة شبه شفافة تمامًا حجمها حجم صباع اليد، وفقا لموقع “نيويورك بوست”، وكتبت عبر حسابها على فيس بوك: “لقد فوجئت برؤية عين صغيرة عليها”.


تقرير نيويورك بوست

علق شخص على المنشور: “بصراحة، كيف يمكن رؤيتها، أين هو الدماغ، أو أي شيء بالداخل لهذه السمكة، أنا في حيرة من أمري ولكن منبهر للغاية”، فيما قال عالم الأحياء في جامعة ماكواري، الأستاذ كولوم براون، إن السمكة الغريبة كانت يرقات من نوع من ثعبان البحر “يفقس في المحيط ويشكل في البداية جزءًا من العوالق.”

قال عبر موقع  Yahoo News:”إنها صغيرة ورقيقة ومسطحة وشفافة، ومع اقترابها من الساحل فإنها تتغير تدريجيًا وتبدأ في أن تصبح أكثر استطالة – الشكل النموذجي لثعبان البحر – وتصبح خضراء، بنية اللون”، وأضاف:بعد فترة وجيزة من بدء الهجرة إلى الأنهار والجداول وتصبح مثل صغار ثعابين السمك (أي أنها تبدو مثل ثعابين صغيرة بالغة).”

السمكة التى عثر عليها
السمكة التى عثر عليها

في مكان آخر، يشار إلى أن خفر السواحل في شمال ويلز، أصدر تحذيرًا عاجلاً للسلامة وسط تقارير متعددة عن تعرض مرتادى الشواطئ للسعة سمكة صغيرة، فعلى أحد شواطئ “Gwynedd”، قيل أن 11 شخصًا “داسو” على سمكة، يمكن أن تسبب أشواكها ألمًا مبرحًا، ويُقال إنه ” أسوأ من ألم الولادة ”، حسبما نشر موقع “ديلي ميل” البريطانى.

وقال خفر السواحل في أنجليسى، أن التقارير “لا تدعو للقلق”، لكنه نصح زوار الشاطئ بارتداء نوع خاص من الأحذية، على الرغم أن الأسماك صغيرة الحجم، يبلغ طولها حوالي 8 سنتيمترا، لكن الدوس عليها يتسبب بألم شديد، وعادة ما توجد على حافة الماء عند انخفاض المد، وتدفن نفسها تحت الرمال مباشرة، تاركة أشواك ظهر بارزة.

وقالت إحدى المصطافات أن ابنتها تلقت الإسعافات الأولية على شاطئ تايوين، الأسبوع الماضي بعد أن داست مرتين على سمكة بشكل غير متوقع، وكتبت على فيسبوك: “صراخها كان لا يطاق، شاهدت كميات من الفقاعات السامة التي ظهرت على قدميها بعد دوسها على السمكة”، وأضافت: “أصابها الحادث بالشلل في إصبع قدمها الكبير، كانت قدمها تغلي، واستغرقنا نصف ساعة لإجراء الإسعافات الأولية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *