تعرف على سبب احتفال الكنيسة بعيد الصليب

كتب محمد محمود محرر موقع حصري نيوز

تحتفل الكنيسة الأرثوذكسية بعيد الصليب يوم الاثنين 27 سبتمبر، حيث يعتبر أحد الأعياد السيدية، ويستمر لمدة 3 أيام، حيث يأتى تذكار واقعة عودة الصليب المقدس على يد القديسة هيلانة، والدة الإمبراطور قسطنطين الكبير، والتى رفعته على جبل الجلجلة وبنت فوقه كنيسة القيامة حسب الاعتقاد المسيحى.

ويذكر التاريخ الكنسى أنه عندما صلب اليهود السيد المسيح أخذوا الصلبان الثلاثة التى صلب عليه السيد المسيح ورموها فى مكان لمقلب قمامة فكان كلما ألقوا القمامة فوق الصلبان يخرج مكانها ريحان وكانوا يشمون الريحان بدلا من القمامة.

وفى عيد الصليب يحمل الأطفال الرمانة فوقها الريحانة، والريحان يعتبر رمز لرائحة الصليب الطيبة واللون الأخضر هو رمز الحياة.

ويعبر الرُمان عن وحدة الكنيسة، فثمرة الرُمان تمثل الكرة الأرضية، ومبناها الداخلى يمثل بلدان العالم الذي تفصله الحدود لكن الذى يجمعه السيد المسيح، وأن التاج الذى فى رأسها هو تاج الملك تاج المسيح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.