مركبة فضاء تابعة لناسا تحاول التقاط وهج شمسى أثناء مرورها بعيدًا عن الشمس

كتب محمد محمود محرر موقع حصري نيوز

اقترب المسبار الشمسي “باركر سولار بروب” التابع لناسا على بعد 5.3 مليون ميل من سطح الشمس اليوم في الساعة 2:04 صباحًا بتوقيت شرق الولايات المتحدة في اقترابه الثالث عشر من الشمس.

ويأتي هذا الاقتراب عندما تكون الشمس نشطة بشكل ملحوظ، حيث توجد بقعة شمسية بحجم الأرض وقامت مؤخرًا بإخراج التوهجات الشمسية والعواصف المغناطيسية الأرضية.

لم يواجه باركر مثل هذا النشاط حتى الآن خلال مواجهاته القريبة مع الشمس، وفقاً لموقع space.

قال “نور الروافي”، عالم مشروع “باركر” من مختبر الفيزياء التطبيقية بجامعة “جونزهوبكنز”، الذي يدير المهمة، في بيان: “لم يطير أحد من خلال حدث شمسي قريب جدًا من الشمس من قبل، وستكون البيانات جديدة تمامًا، وسنتعلم منها بالتأكيد الكثير”.

عندما تم إطلاق “باركر” في عام 2018، كانت الشمس في الحد الأدنى من الطاقة الشمسية، وهي فترة هادئة في الدورة الشمسية التي تبلغ 11 عامًا، ولكن النشاط يرتفع حاليًا إلى الحد الأقصى للطاقة الشمسية، والذي من المتوقع أن يحدث في عام 2025، والشمس بالفعل أكثر نشاطًا مما توقعه العلماء.

قال الروافي “بينما كانت الشمس هادئة، قمنا بثلاث سنوات من العلم العظيم، لكن نظرتنا للرياح الشمسية والغلاف الجوي الخارجي للشمس ستكون مختلفة تمامًا الآن، ونحن فضوليون للغاية لمعرفة ما سنتعلمه بعد ذلك”.

سوف يراقب سولار أوربيتر، وهو مشروع مشترك بين وكالة ناسا ووكالة الفضاء الأوروبية “إيسا”، الشمس في نفس الوقت مع باركر، ولكن من 58.5 مليون ميل بعد أن قام “سولار أوربيتر” بالتحليق فوق كوكب الزهرة يوم السبت 3 سبتمبر.

قال “الروافي”، من خلال دمج البيانات من بعثات فضائية متعددة وحتى المراصد الأرضية، يمكننا فهم الصورة الأكبر في هذه الحالة، مع كل من “باركر” و “سولار أوربيتر” يراقبان الشمس من مسافات مختلفة، سنكون قادرين على دراسة تطور الرياح الشمسية، وجمع البيانات أثناء مرورها بمركبة فضائية واحدة ثم الأخرى.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.