بالأرقام.. “ذا أثليتيك” توضح هل تأثر محمد صلاح بتغيير مركزه وزيادة الراتب ورحيل ماني

كتب محمد محمود محرر موقع حصري نيوز

بعد صيف أنهى حالة عدم اليقين بشأن مستقبله، وقع محمد صلاح على عقد جديد مع ليفربول لمدة 3 سنوات بقيمة 350 ألف جنيه إسترليني في الأسبوع، حصل أحيرًا على الصفقة التي اعترفت بمكانته ضمن النخبة في كرة القدم.

مع عدم لعبه مع منتخب مصر لمباريات خلال فترة الصيف، حصل محمد صلاح على استراحة مناسبة، ليعود إلى ميرسيسايد منتعشًا، جسديًا وعقليًا، وفي مهمة جديدة لتحطيم المزيد من الأرقام القياسية.

ومع ذلك، لم يحدث ذلك حتى الآن، هدفان خلال 6 مباريات يمثلان أقل بداية لـ محمد صلاح في تاريخه بالدوري الإنجليزي، حيث إنه في نفس المرحلة قبل عام واحد، كان لديه 5 وفي 2020/2021 كان لديه 6 أهداف.

طالع أيضًا.. كلوب يوضح سبب تغيير مركز محمد صلاح أمام إيفرتون

صحيفة “ذا أثليتيك” البريطانية، تحدثت عن دور محمد صلاح الجديد من بداية الموسم، في تحليل فني يوضح السبب في المستوى الذي يظهر عليه النجم المصري، وكل ما يلي كما جاء في المقال.

في الموسم الماضي، تقاسم محمد صلاح الحذاء الذهبي مع سون هيونج مين بـ23 هدفًا لكل منهما، وكانت هذه هي المرة الثالثة التي يحصل فيها على اللقب خلال 5 مواسم.

ظهر السبت، لم يكن محمد صلاح بطلًا في جوديسون بارك أمام إيفرتون، عندما أهدر فرصة الفوز بعدما تألق بيكفورد بمساعدة القائم في الوقت المحتسب بدل من الضائع.

كانت واحدة من الفرص النادرة التي حصل عليها لاعب العام في مناطق مركزية يمكن أن يؤذي من خلالها الخصم.

فرصة محمد صلاح أمام إيفرتون

بالنسبة لـ محمد صلاح الذي يسجل المزيد من الأهداف، ظل متمركزًا على اليمين والأطراف، لم تكن المرة الأولى، بل وعلى مدار الشهر الماضي بالكامل.

هذا ليس انتقادًا لـ محمد صلاح وفكرة أن صاحب الـ30 عامًا، يتراجع مستواه مثل أوزيل وأوباميانج بعد زيادة الأجور، فهذا ليس هو المقصود.

وكذلك ليفربول الذي حصل على 9 نقاط فقط من أصل 18، لا يعمل بشكل فعال كوحدة واحدة، والتوازن ليس صحيحًا من الناحية التكتيكية، فهم يفشلون في الحصول على أفضل ما لديهم من أسلحتهم الهجومية.

بعد التعادل مع إيفرتون، رفض يورجن كلوب فكرة مطالبة صلاح بالعمل على نطاق أوسع من السابق، وقال: “لا، ليس أكثر من مواسم أخرى أو أيًا كان، نريد أن يكون مو هناك في هذا المركز ولكننا نريد أيضًا أن يكون لدينا مو الهداف، ودائمًا ما كان لدينا، وفي كثير من الأحيان في مواقع مركزية أيضًا، اليوم على وجه الخصوص، أردنا استخدام الأولاد بشكل مركزي أكثر قليلاً ولكن لم يكن لدينا الكثير من الوقت للتدريب على ذلك”.

وأشار: “عندما تراجع دياز ومحمد صلاح، بعد تمريرتين أو ثلاث تمريرات، كانوا أحرارًا تمامًا بين الخطوط لأن داروين نونيز أبعد عنهما المدافعين، لقد كان مو قريبًا من التسجيل في اللحظات الأخيرة”.

محمد صلاح لمس الكرة أمام إيفرتون 43 مرة فقط، بمتوسط 47.7 فقط لكل 90 دقيقة في الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم، وهذا أقل من 56 لكل 90 دقيقة في المباريات الـ6 الموسم الماضي، وأقل 54 لكل مباراة في الموسم قبل الماضي.

بالنظر للصورتين التاليتين، سترى لمسات محمد صلاح الهجومية في نصف ملعب الخصم خلال الموسم الماضي ومقارنته بالجاري.

رسم بياني لـ محمد صلاح

رسم بياني لـ محمد صلاح

في الموسم الماضي، كان 50 في المائة منهم في أقصى الجبهة اليمنى، أما هذا الموسم، قفزت هذه النسبة إلى 55 في المائة، إنه ليس فرقًا كبيرًا ولكنه يشير إلى أنه أقل قليلاً حول الصندوق.

في 540 دقيقة من الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم، لم يسدد صلاح سوى خمس تسديدات على المرمى، لقد سدد 2.8 فقط بدون ركلات جزاء لكل 90 دقيقة، انخفاضًا من 4.3 الموسم الماضي.

تبلغ الأهداف المتوقعة بدون ركلات جزاء لكل مباراة، .43 هدفًا، انخفاضًا من .65 في الموسم الماضي.

في الواقع، يبلغ معدل أهداف مو، هدف كل 270 دقيقة، بعد أن سجل هدفًا كل 120 دقيقة في 2021-22.

بالطبع ، بعد ست ألعاب فقط، تكون العينة صغيرة من منظور البيانات، ولكن التباين واضح.

من المؤكد أن صلاح أعاقه افتقار ليفربول إلى والتحكم والتماسك والتنوع في وسط الملعب، إنهم لا يجدونها في كثير من الأحيان بما فيه الكفاية أو بسرعة كافية، لذلك فهو منعزل للغاية وبعيد جدًا عن المرمى.

كانت إحدى ميزات 2021-22 هي اقتحام ترينت ألكساندر-أرنولد من الداخل والربط مع محمد صلاح، لكن ظهير ليفربول الأيمن لم يكن قريبًا من أفضل مستوياته حتى هذا الموسم، للمرة الثانية في أسبوع، تم استبداله عندما كان ليفربول يبحث عن الفوز.

مع رحيل ساديو ماني، من الواضح أن ليفربول لا يزال يتأقلم مع الصفات المختلفة للغاية التي يتمتع بها نونيز.

في كثير من الأحيان يوم السبت، كانت المسافة بين الأوروجواياني وصلاح من جهة ودياز من جهة أخرى كبيرة للغاية، إنه عمل مستمر. يبدو ليفربول كفريق تغيرت هويته وما زالوا يتعاملون مع ذلك.

ما سيساعد هو عودة تياجو إلى الملعب، الذي سيعود للتدريبات غدًا الإثنين، مع وجود آرثر ميلو، وكذلك عودة ديوجو جوتا، فإن الأمور بالتأكيد ستتحسن في ليفربول.

الوصول للمرمى لم يكن كثيرًا، رغم ضرب العارضة 3 مرات، واختيار جوردان بيكفورد رجل المباراة بسبب مستواه، لكن هناك الكثير من الأمور التي يجب تصحيحها.

يجب أن تكون على رأس القائمة التعديلات التكتيكية المطلوبة، من أجل أن يعود محمد صلاح فتاكًا أمام المرمى مرة أخرى.

window.fbAsyncInit = function () {
FB.init({
appId: ‘483449268688052’,
xfbml: true,
version: ‘v2.10’
});
FB.AppEvents.logPageView();
};

(function (d, s, id) {
var js, fjs = d.getElementsByTagName(s)[0];
if (d.getElementById(id)) { return; }
js = d.createElement(s); js.id = id;
js.src = “https://connect.facebook.net/en_US/sdk.js”;
fjs.parentNode.insertBefore(js, fjs);
}(document, ‘script’, ‘facebook-jssdk’));
(function () {
var _fbq = window._fbq || (window._fbq = []);
if (!_fbq.loaded) {
var fbds = document.createElement(‘script’);
fbds.async = true;
fbds.src=”https://connect.facebook.net/en_US/fbds.js”;
var s = document.getElementsByTagName(‘script’)[0];
s.parentNode.insertBefore(fbds, s);
_fbq.loaded = true;
}
_fbq.push([‘addPixelId’, ‘294875567365157’]);
})();
window._fbq = window._fbq || [];
window._fbq.push([‘track’, ‘PixelInitialized’, {}]);

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.