هل ستدفع مقابل استخدام فيس بوك وانستجرام.. الكشف عن خطط لميزات مدفوعة

كتب محمد محمود محرر موقع حصري نيوز

كشفت مذكرة داخلية جديدة، أن شركة ميتا تنشئ منظمة منتج لتحديد “الميزات المدفوعة المحتملة” الجديدة لعائلة التطبيقات الشهيرة الخاصة بها، وذلك في أعقاب رؤية أعمالها الإعلانية تتأثر بشدة بتغييرات تتبع إعلانات أبل، ويأتي القرار في الوقت الذي تواجه فيه الشركة التي تتخذ من كاليفورنيا مقراً لها مجموعة من التحديات.

 

ووفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، أبلغ موقع فيس بوك في يوليو عن أول انخفاض سنوي له على الإطلاق في الإيرادات للربع الثاني، معلناً انخفاضًا شديدا، وقالت الشبكة الاجتماعية إن النمو قد ينخفض أكثر في الربع القادم، وانخفض صافي الدخل “الأرباح”، بنسبة 36% مقارنة بالربع السابق إلى 6.7 مليار دولار.

 

وورد أن ميزة “Ask app not to track” الجديدة من أبل قد كلفت Meta حوالى 10 مليارات دولار من عائدات الإعلانات في العام الماضي فقط. 

 

كما أنه خلال أحدث مكالمة للأرباح، توقعت الشركة أيضًا أن تنخفض إيرادات الربع الثالث بشكل أكبر، إلى ما بين 26 مليار دولار و 28.5 مليار دولار ، قائلة إن “استمرار الطلب الضعيف على الإعلانات” سيؤثر على المبيعات.

 

أبلغ موقع فيس بوك عن أول انخفاض ربع سنوي له في المستخدمين اليوميين هذا العام، ويحاول إقناع المستثمرين بأنه يمكنه التنافس مع تيك توك للمستخدمين.

 

قال نائب رئيس ميتا لتحقيق الدخل، الذي يشرف على المجموعة، John Hegeman، لـ The Verge: “اعتقد أننا نرى بالفعل فرصًا لبناء أنواع جديدة من المنتجات والميزات والتجارب التي سيكون الناس على استعداد لدفع ثمنها ويكونون متحمسين للدفع مقابلها”، ولم يوضح Hegeman ما هي الميزات المدفوعة التي يتم النظر فيها.

 

لكنه قال: “على الجانب الآخر، أعتقد أنه إذا كانت هناك فرص لإنشاء قيمة جديدة وخطوط إيرادات ذات مغزى وكذلك توفير بعض التنويع، فمن الواضح أنه سيكون شيئًا جذابًا”.

 

كما يفرض واتس آب حاليا رسومًا على حسابات أعمال معينة مقابل الحق في إرسال رسائل إلى عملائها، ويُسمح لمسؤولي مجموعة فيس بوك بفرض رسوم على الوصول إلى بعض المحتوى، لكن معظم المليارات الذين يستخدمون Facebook و Instagram و WhatsApp يتمتعون بوصول مجاني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.