دوري الأبطال يحرج نجوم أوروبا ضد أنديتهم السابقة | رياضة عالمية

كتب محمد محمود محرر موقع حصري نيوز

جريدة الملاعب – أقيمت في مدينة إسطنبول التركية، الخميس، قرعة دور المجموعات لبطولة دوري أبطال أوروبا الموسم الجديد 2022-2023.

وتواجد في المجموعة الأولى، أندية أياكس الهولندي وليفربول الإنكليزي ونابولي الإيطالي ورينجرز الاسكتلندي. وفي الثانية بورتو البرتغالي وأتلتيكو مدريد الإسباني وباير ليفركوزن الألماني و كلوب بروج البلجيكي، وبالثالثة بايرن ميونخ الألماني وبرشلونة الإسباني وإنتر ميلان الإيطالي و فيكتوريا بلزن التشيكي.

وفي الرابعة آينتراخت فرانكفورت الألماني وتوتنهام الإنكليزي وسبورتينغ لشبونة البرتغالي ومرسيليا الفرنس، وبالخامسة ميلان الإيطالي وتشلسي الإنكليزي وسالزبورغ النمساوي و دينامو زغرب الكرواتي، وبالسادسة تواجد بطل النسخة الماضية، ريال مدريد الإسباني ولايبزيغ الألماني وشاختار دونيتسك الأوكراني وسلتيك الاسكتلندي.

وفي السابعة مانشستر سيتي الإنكليزي وإشبيلية الإسباني وبوروسيا دورتموند الألماني وكوبنهاغن الدنماركي، وبالثامنة باريس سان جيرمان الفرنسي ويوفنتوس الإيطالي وبنفيكا البرتغالي و مكابي حيفا.

ليفاندوفسكي في مواجهة جمهور البايرن
ستكون أبرز هذه المواجهات تلك التي تجمع النجم البولندي روبرت ليفاندوفسكي، اللاعب الجديد لبرشلونة الإسباني، ضد فريقه السابق بايرن ميونخ الألماني، الذي قضى معه أبرز فترات مسيرته الكروية، والتي جعلت منه هدافاً مميزاً، إثر قدومه من بوروسيا دورتموند الألماني. ومن المنتظر أن يكون دخول ليفاندوفسكي إلى ملعب أليانز أرينا الخاص بالفريق البافاري، مشهداً مرتقباً، لمعرفة كيفية استقباله من قبل جماهير الفريق، خصوصاً مع إصراره الكبير على الرحيل، رغم أن عقده لا يزال متواصلاً لموسم إضافي مع النادي، وهو ما يطرح عديد التساؤلات حول إمكانية أن تغفر له الجماهير ذلك، بعد كل ما حققه من إنجازات وألقاب وأهداف، فتتفهم رغبته في المغادرة، أم سيكون لها موقف آخر وستكون صافرات الاستهجان، موسيقى استقباله في المباراة؟

دي ماريا وميسي من جديد
وسيكون أنخيل دي ماريا في مواجهة خاصة لزملائه السابقين في باريس سان جيرمان، الفريق الذي غادره الموسم الماضي، بعد سنوات طويلة، أعاده فيها الباريسي لقمة مستواه خصوصا بعد تجربته الأخيرة الفاشلة مع مانشستر يونايتد الإنكليزي، وبالتالي سيكون دي ماريا أيضا بعد تجاوزه مخلفات الإصابة الأخيرة التي تعرض لها مع السيدة العجوز، في مواجهة خاصة مع زميله في منتخب الأرجنتين ليونيل ميسي، بذكريات المباريات السابقة للاعبين في الكلاسيكو بين ريال مدريد وبرشلونة في الدوري الإسباني.

كما أن المواجهة المباشرة مع زملائه السابقين في خط دفاع الباريسي، وخصوصاً ماركينيوس وسيرجيو راموس وبريسنيل كيمبيمبي، ستكون مواجهة مليئة بالإثارة، للاعب كان مروره عبر الباريسي موفقاً للغاية، وقد حفر لنفسه مكانا كبيرا في قلوب جماهير الفريق، لكنه بدوره يطمح أيضا لإثبات أنه كان بإمكانه البقاء مع كتيبة النجوم في الفريق الفرنسي، والبحث عن تحقيق اللقب الذي طارده اللاعب كثيرا مع باريس سان جيرمان، وهو الفوز بدوري أبطال أوروبا. ويبحث أنخيل أن يؤكد بدايته القوية مع يوفنتوس، بعد المباراة الأولى قبل الإصابة، وإثبات أنه سيكون في قمة جاهزيته مع منتخب بلاده في مونديال قطر الذي سيقام بعد أشهر قليلة.

هالاند لن يتأخر في العودة
ومن جهته لم يبق النجم النرويجي إيرلينغ هالاند طويلاً مع بروسيا دورتموند، قبل أن يغادر الفريق بعد وصول عرض قوي من مانشستر سيتي للتعاقد معه، وبالتالي ستكون المواجهة بين اللاعب والفريق الذي ساهم في تطور مستواه، إثر قدومه من ريد بول سالزبورغ النمساوي، مباراة منتظرة ضمن واحدة من أحلى الليالي في دوري ابطال أوروبا وأمتعها. ويحرص هالاند الذي يرشحه الكثيرون لأن يكون أفضل لاعب في العالم خلال السنوات المقبلة، أن يقدم موسماً كبيراً في العام الحالي مع السيتي، خصوصا أن جميع الظروف متوفرة في فريق بيب غوارديولا الذي يضم أبرز اللاعبين في العالم، والذين سيكونون في مساعدته لتحقيق هدفه.

سليفا وتوموري بذكريات الماضي
أما مدافع تشلسي الإنكليزي، تياغو سيلفا، ستكون مباراته ضد نادي ميلانو الإيطالي، مواجهة خاصة جداً بالنسبة له، فرغم أن اللاعب غادر الروسونيري منذ فترة طويلة، حين التحق بباريس سان جيرمان، إلا أنه يحمل مكانة مميزة في قلوب عشاق الفريق الذي حمل شارة قيادته في مباريات كثيرة، وظل لمدة كبيرة من الزمن صخرة أساسية في خط دفاعه.

ومن جهته، تدرج نجم نادي ميلانو فيكايو توموري، عبر جميع الفئات السنية لفريق تشلسي، لكنه لم يحظ بفرصة اللعب كثيراً مع الفريق الأول بالنظر لقوة المنافسة في مركزه، ما جعل الفريق اللندني يفرط فيه أكثر من مرة على سبيل الإعارة، قبل أن يتخلى عنه نهائياً للفريق الإيطالي، الذي يلعب معه منذ عام 2020، وقد استطاع افتكاك مكانه في التشكيل الأساسي للفريق، والفوز بلقب الدوري خلال الموسم الماضي، بعد غياب طويل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.