كل ما تريد معرفته عن أهداف الماراثون الأخضر والتنمية المستدامة لاتحاد التأمين

كتب محمد محمود محرر موقع حصري نيوز

استعرض الاتحاد المصرى للتأمين برئاسة علاء الزهيرى، من خلال نشرته الأسبوعية أحداث “الماراثون الرياضى الثالث” الذى نظمه الاتحاد تحت عنوان “الماراثون الأخضر” وذلك تحت رعاية وزارة الشباب والرياضة والهيئة العامة للرقابة المالية، والذى أقيم تحت شعار : “نجرى معاً نحو بيئة أفضل وصحة مستدامة”.

 

وقد أقيم الماراثون بمركز شباب الجزيرة، بمشاركة أكثر من 2000 من العاملين بشركات التأمين المصرية وشركات الوساطة وشركات الرعاية الطبية وغيرها من المؤسسات التى تعمل ضمن منظومة التأمين فى مصر والعديد من الفئات المجتمعية من الأعمار المختلفة من خارج قطاع التأمين.

  


س ما الهدف من المارثون؟

 استهدف الماراثون هذا العام تحقيق الهدف الثالث من أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر وهو ” الصحة الجيدة والرفاه” والذى يعد أمرًا ضروريًا لتحقيق التنمية المستدامة، وتحفيز وتشجيع الجميع على التعايش بشكل أكثر استدامة فى العمل والمنزل من خلال تبنى الرياضة كممارسة يومية وتغيير أنماط الاستهلاك واستخدام وسائل النقل النشطة مثل ركوب الدراجات، والحفاظ على النظم الغذائية الصحية.

 

وما علاقته بالطريق إلى التنمية المستدامة؟

يأتى الماراثون فى سياق الاستراتيجية الخاصة بالاقتصاد الأخضر والذى يعد أحد الأدوات التى يمكن استغلالها لتحقيق التنمية المستدامة التى تهدف إلى تحسين مستوى المعيشة.

 

و يمكن دعم الاقتصاد الأخضر من خلال زيادة وعى الأفراد بضرورة استخدام المنتجات ذات المكونات الطبيعية أو التى يمكن إعادة تدويرها فى النهاية بأمان تام ولا ينتج عنها أى تأثير سلبى على الصحة العامة والبيئة. بالإضافة إلى الحد من استخدام المواد التى ينتج عنها أضرار بالغة على البيئة المحيطة بهم مثل البلاستيك وغيره من المواد الضارة بالبيئة،و المدة التى تستغرقها أنواع المنتجات حتى تتحلل. كما استعرضت نشرة الاتحاد مفهوم إعادة التدوير والحاجة اليه وأثره على البيئة.

 

لذا فقد حرص الاتحاد على أن يكون الماراثون مستداماً بشكل كلي. فعندما يتعلق الأمر بتنظيم حدث بحجم ماراثون لأكثر من 2000 مشارك، فلا شك فى أنه ينتج عنه الكثير من النفايات إذا تم تنفيذه دون وضع الاستدامة فى الاعتبار.

 

ما الذى تم مراعاته فى تنظيم الماراثون؟

1 – إعادة تدوير الزجاجات البلاستيكية المستخدمة فى الماراثون ولذلك تم الاستعانة بأحدى الشركات المتخصصة فى تجميع الزجاجات البلاستيكية المتبقية فى نهاية الماراثون لإعادة تدويرها وذلك للحد من الأضرار العائدة على البيئة.

2 – تم الاعتماد على استخدام خامات مستدامة فى التيشرتات والشنط المستخدمة فى الماراثون حتى يتم استخدامها لأكثر من مرة دون ضرر على البيئة.

3 – معرفة عدد المتسابقين لتحديد العدد المطلوب شراؤه بالضبط من الملابس الرياضية والحقائب المستخدمة وذلك لعدم المبالغة فى الشراء وبالتالى تقليل حجم النفايات.

4 – إعادة استخدام اللافتات والعلامات التجارية فى السنين القادمة أو فى أحداث أخرى.

5 – استخدام أوراق مستدامة فى طباعة المنشورات يمكن إعادة تدويرها.

 

ما دور الاتحاد المصرى للتأمين فى مجال تحقيق التنمية المستدامة؟

التعاون مع الهيئة العامة للرقابة المالية (من خلال لجنة خارطة طريق للتأمين المستدام) لوضع استراتيجية الـتأمين المستدام بسوق التأمين المصرى والقيام بالتوعية اللازمة لشركات التأمين عن طريق إتاحة المعلومات الخاصة بالتطبيق والرقابة.

قام الاتحاد باستحداث اللجنة العامة للتأمين المستدام والتى بدأت فى إعداد الدليل المصرى للاستدامة فى شركات التأمين.

قام الاتحاد بمناقشة موضوع تغير المناخ ومخاطر الكوارث الطبيعية فى عدد من الندوات والمؤتمرات التى قام الاتحاد بتنظيمها وقام بالتحاور خلالها صفوة من الخبراء فى قطاع التأمين على المستوى المحلى والإقليمى والعالمي.

قام الاتحاد بتخصيص إحدى جلسات مؤتمر شرم الشيخ الرابع للتأمين وإعادة التأمين لتتناول موضوع “التأمين المستدام والطريق إلى COP27. 

كيف يمكن للقطاع أن يدعم القدرة على مواجهة تغير المناخ”، وذلك حتى يتم مناقشة أحدث التطورات الخاصة بهذا الموضوع وإطلاع سوق التأمين عليها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.