كومبولا .. رفض قميص “الأزوري” لكتابة التاريخ مع مورينيو | رياضة عالمية

كتب محمد محمود محرر موقع حصري نيوز

جريدة الملاعب – تألق العديد من اللاعبين الشباب، خلال مسيرة فريق روما الإيطالي، بالنسخة الأولى لدوري المؤتمر الأوروبي، التي حصد لقبها فريق العاصمة الإيطالية على حساب فينورد الهولندي (1-0) في المباراة النهائية التي أقيمت في تيرانا عاصمة ألبانيا، الأربعاء الماضي.

وفي مسرح اللقاء، كان هناك لاعب من روما شعر بأنه في منزله، وهذه ما أكده مدافع “الجيالوروسي”، نيكولين كومبولا (22 عاما)، الذي وقع في 2021، عقد انتقاله من هيلاس فيرونا لروما مقابل 26.5 مليون يورو.

اللاعب الذي ولد في إيطاليا، لكن اسمه يكشف جذوره الألبانية، كان فخورا بحصد لقب دوري المؤتمر، وحول هذا قال في حوار مع “ماركا” الإسبانية، السبت: “حصد اللقب في تيرانا يعني الكثير بالنسبة لي. إنه أمر خاص جدًا. ألبانيا هي بلدي وبلد والديّ وعائلتي بأكملها. صحيح أنني ولدت في إيطاليا، لكنني حملت قميص هذا المنتخب”.

وأضاف قلب دفاع فريق روما “لم تسنح الفرصة لألبانيا في استضافة نهائي بمثل هذا الحدث المهم. بصفتي ألبانيًا، أنا متحمس جدًا لفوزي باللقب الأول في مسيرتي في تيرانا. في نهاية المباراة، كنت أبحث عن علم بلدي. لدينا أهداف مهمة مع المنتخب، نريد أن نقدم أداءً جيدًا في دوري الأمم ونحاول المشاركة في يورو 2024”.

وشارك كومبولا في دقائق قليلة بالمباراة النهائية، لكنه كان لاعبا مهما لجوزيه مورينيو بالموسم الحالي: “نشعر جميعًا بالأهمية في الفريق. بالنسبة لي كان موسمًا مهمًا للغاية من أجل التطور. لقد لعبت 28 مباراة، بما في ذلك مباريات مميزة في دوري المؤتمر أو بالدوري الإيطالي، من الواضح أنني طموح وأريد تحسين مستواي، لكنني فخور في مسيرتي حتى الآن”.

ولم يفوت اللاعب الشاب، الفرصة للإشادة بإدارة مورينيو للفريق “سيرته الذاتية تتحدث عن نفسها. إنه مدرب ناجح ومعه لا يمكنك إلا أن تتحسن. لقد اعتنى بنا كثيرًا قبل المباراة، وكان موسما تطور بالنسبة لي ولزملائي”.

رفض قميص “الأزوري”
مثل كومبولا منتخب ألبانيا في 14 مناسبة، بقيادة المدرب إدواردو ريخا، فاللاعب ولد في إيطاليا، ولكن لأبوين ألبانيين، وأتيحت له الفرصة لتمثيل إيطاليا أو ألبانيا على المستوى الدولي، لكنه اختار تمثيل بلده الأصلي، بدلاً من حمل القميص “الأزرق”، حيث ظهر لأول مرة مع ألبانبا، في إحدى مباريات التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس الأمم الأوروبية 2020، ضد مولدوفا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.