أميركا ترفع الإعفاء الممنوح لروسيا بسداد ديونها الخارجية بالدولار  

كتب محمد محمود محرر موقع حصري نيوز

قررت الولايات المتحدة أن تلغي اعتبارًا من الساعة 00,01 الأربعاء (04,01 بتوقيت غرينتش)، الإعفاء الذي يتيح لروسيا سداد ديونها الخارجية بالدولار، وفق ما أعلنت وزارة الخزانة الأميركية، في قرار من شأنه أن يسرّع تخلّف موسكو عن سداد مستحقاتها.

وبذلك يُلغى الإعفاء من العقوبات المالية الصارمة، التي فُرضت على موسكو إثر غزوها أوكرانيا في 24 شباط/فبراير، قبل يومين من موعد سداد الاستحقاق المقبل.

والاستحقاق المقبل في برنامج سداد الديون الروسية موعده في 27 أيار/مايو الجاري ومقداره 100 مليون يورو. وهذا المبلغ هو قيمة فائدة تستحقّ على إصدارين، أحدهما يجبر روسيا بأن تسدّد المبلغ بالدولار أو اليورو أو الجنيه الاسترليني أو الفرنك السويسري، أما الثاني فيمكنها سداده بالروبل.

والإعفاء سار منذ بدء الدول الغربية فرض عقوبات على روسيا على خلفية الهجوم على أوكرانيا، ما أتاح لموسكو تجنب التخلف عن السداد.

والأسبوع الماضي قالت وزيرة الخزانة الأميركية جانيت يلين إن واشنطن اتّخذت القرار من أجل “توفير مهلة زمنية لإجراء تحويلات منتظمة، وتمكين المستثمرين من بيع الأوراق المالية”.

من الجيش الروسي في أوكرانيا

من الجيش الروسي في أوكرانيا

وأشارت إلى أن الولايات المتحدة ستوقف العمل على الأرجح بالإعفاء الذي يسمح لموسكو بأن تسدد ديونها الخارجية بالدولار.

وفي 29 نيسان/أبريل أكّدت حاكمة البنك المركزي الروسي إلفيرا نابيولينا أنّه “لا يمكننا الحديث عن تخلّف عن السداد”، معترفة في الوقت نفسه بأنّ موسكو تواجه “صعوبات في السداد”.

وتبلغ قيمة الدين الخارجي لروسيا، وفقاً لوزارة المالية الروسية، ما يقرب من 4500 إلى 4700 مليار روبل (حوالي خمسين مليار يورو بسعر الصرف الحالي)، أي 20% من إجمالي الدين العام للبلاد.

وسبق لروسيا أن تخلّفت عن سداد ديون محلية بالروبل خلال الأزمة المالية في 1998، لكنّ البلاد لم تتخلّف عن سداد دين خارجي منذ 1918 عندما رفض الزعيم البولشفي فلاديمير لينين الاعتراف بالديون التي ورثتها موسكو عن نظام القيصر بعدما أطاحت به الثورة البولشفية في 1917.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.