زوما “مغطيا وجهه”.. محكمة بريطانية تبت في “فيديو القطة”

كتب محمد محمود محرر موقع حصري نيوز

وأخفى زوما وجهه وأحاط به عدد من رجال الأمن لدى وصوله إلى محكمة الصلح في لندن، حيث مثل إلى جانب شقيقه يوان أمام القضاة، الذين تداولوا في تهم تتعلق بفيديو يعود لفبراير الماضي، أظهر اللاعب الفرنسي وهو يركل ويضرب قطة.

واعترف مدافع وستهام أمام القضاة بتهمتين تتعلقان بالتسبب في معاناة غير ضرورية لحيوان، بركله في منطقة البطن وصفعه على رأسه.

وصوّر الفيديو المسيء للحيوان في منزل زوما، ونشره شقيقه على موقع “سنابشات”، حيث أثار غضب امرأة كانت على تواصل مع كورت، لتتحرك الأخيرة مثيرة عاصفة من الانتقادات بوجه مدافع النادي اللندني.

وخلال الجلسة، قالت المدعية هازل ستيفنز للمحكمة إنه “يمكن سماع صوت كورت وهو يقول عن القطة: أقسم أنني سأقتلها، أقسم أنني سأقتلها”، حسبما نقلت شبكة “سكاي نيوز” البريطانية.

وإلى جانب اعتراف كورت، فقد أكد يوان أنه متورط بتهم “مساعدة شقيقه الأكبر أو التحريض على فعلته أو تقديم المشورة له أو استدراجه لارتكاب جريمة يحاسب عليها القانون البريطاني”.

ولا تزال القطة التي تعرضت للعنف تحت رعاية الجمعية الملكية البريطانية لمنع القسوة على الحيوانات، علما أن زوما اضطر للاعتذار عن تصرفه، وفرض وستهام غرامة على لاعبه فيما يتعلق بالحادث، وقدم تبرعات لتسع جمعيات خيرية لرعاية الحيوان في المملكة المتحدة وخارجها.

وكان وستهام قد علّق على الواقعة التي تعود إلى فبراير الماضي، قائلا إنه يدين ما قام به اللاعب من دون أي تحفظ.

وأطلق نشطاء عريضة ضد اللاعب على منصة Change.org، حيث قال أصحاب المبادرة إن بريطانيا دولة لها قوانين تتصدى للعنف ضد الحيوانات “وهذه القوانين يجب أن تطبق على كافة الناس، سواء كانوا أغنياء أو فقراء، وبغض النظر عن كونهم من المشاهير”.

وحثت العريضة أيضا على حرمان اللاعب من الاحتفاظ بأي حيوانات في بيته، لأنه لا يؤتمن على سلامتها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.