كلاكيت ثاني مرة .. أين الـ”var” يا اتحاد القدم .. !! | رياضة محلية

كتب محمد محمود محرر موقع حصري نيوز

جريدة الملاعب –

بكل أمانة أصبحت تقنية الفيديو ضرورة ملحة في ملاعبنا، خاصة في ظل الجدل الكبير حول الاداء التحكيمي.

وباعتبار أن العائق المادي هو الوحيد الذي يقف عقبة في طريق تنفيذ هذا المشروع، فان على الاتحاد البحث عن حلول عملية وسريعة حتى لو بطرق مغايرة عن صورة الـ”var” الموجود في ذهننا او ما نراه في أوروبا او دول الخليج المتاخمة لنا.

فاذا كان الفار يتطلب تطبيقه ما قيمته مليون دينار بحسب تصريحات سابقة، فان اللجوء للـ “ميني فار” كما كان الحال في مصر سابقاً هو حل أقل تكلفة وبالامكان تطبيقه على المدى القصير قبل تطوير المنظومة، لفصل الجدل في حالات مستعصية كالتي شاهدناها اليوم في لقاء الفيصلي والحسين.

لا ندري اذا توقف الاتحاد عن التفكير بحلول قد تكون منطقية، كمحاولة الاستفادة من امكانيات مؤسسة الاذاعة والتلفزيون وعربات البث وبحث امكانية تطبيق التقنية من خلال زيادة كاميرات البث في الملعب، وهو حل اكثر منطقية، او البحث عن مصدر تمويل من الاتحاد الدولي او الاسيوي او الجهات الداعمة.

لا نريد أن يؤثر هدف الاتحاد على سد العجز في الموازنة على مصداقية اللعبة من خلال تجاهل تطوير المنظومة فنياً، ولا نريد البحث عن حلول صعبة، فمسألة تطوير الحكام والحد من الاخطاء امر بحاجة لزمن طويل لا يمكن حدوثه بيوم وليلة او موسم كامل، حتى الحكم الخامس لم نعد نراه، ولن يكون جلب الحكام من الخارج حلاً جذرياً، فالتدخل البشري يصيب ويخطىء وهذا ما اقتنعت به أوروبا أم كرة القدم.

وكما حصل في قمة الجولة الخامسة بين الفيصلي والحسين من جدل كبير بسبب التحكيم، عادت الحالة لتتكرر من جديد في قمة الجولة السادسة بين الرمثا والوحدات.

ورصدت “الملاعب” أثناء تواجدها في مدينة الحسن في اربد لمتابعة قمة المجموعة، والتي انتهت بنتيجة التعادل، وعلى مواقع التواصل الاجتماعي استياء جماهيري كبير من الأخطاء التحكيمة والتي أثرت على نتيجة اللقاء على حد قولهم.

وكانت العديد من جماهير فرق المحترفين واداراتهم قد اشتكت من التحكيم، مثل الفيصلي والوحدات وشباب الأردن والحسين، لكونها أصبحت مشهد اعتيادي يتكرر دائماً في دورينا.

وهنا يتبادر لأنفسنا سؤال هام.. هل حكامنا المحليين غير قادرين على تحمل ضغط مباريات القمم الجماهيرية ؟!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.