أوروبا تشجع.. والكرملين “انضمام فنلندا للناتو تهديد لنا”

كتب محمد محمود محرر موقع حصري نيوز

مع تصاعد التوتر على خلفية ملف توسع حلف شمال الأطلسي، عبر احتمال انضمام فنلندا والسويد قريبا إليه، حذرت روسيا من مغبة تلك الخطوة.

وأكد الكرملين، اليوم الخميس، أن انضمام فنلندا إلى الناتو، سيمثل تهديداً لروسيا، مشيراً إلى أن تمدده لن يجعل الأمن في أوروبا أكثر استقرارا.

كما أضاف أن الجميع يريد تجنب الصراع المباشر بين بلاده والناتو، مشيراً إلى أن موسكو سترد إذا حاول أي طرف التدخل في أوكرانيا أو إعاقة عملياتها العسكرية.

تشجيع أوروبي

في المقابل، شجع رئيس المجلس الأوروبي، شارل ميشيل، انضمام هلنسكي إلى الحلف، معتبراً ذلك بمثابة “خطوة تاريخية” من شأنها أن تعزز الأمن الأوروبي بشكل كبير. وأضاف عبر تويتر أن الرئيس الفنلندي ورئيسة وزراء البلاد “مهدا الطريق” نحو الانضمام، مشيرا إلى أن تلك الخطوة ستمثل “إشارة قوية على الردع” في ظل العملية العسكرية التي تشنها روسيا في أوكرانيا بالوقت الحالي.

كذلك، اعتبر أن “التضامن” بين الناتو والاتحاد الأوروبي في أفضل حال بالوقت الحاضر.

بدوره، أكد أمين عام الناتو ينس ستولتنبرغ أن عملية انضمام فنلندا ستكون “سلسة وسريعة”، بحسب تعبيره.

الانضمام رسمياً يوم الأحد

جاءت تلك التصريحات بعدما كشف الرئيس الفنلندي، ساولي نينيستو، ورئيسة الوزراء سانا مارين، في وقت سابق اليوم، تأييدهما لانضمام بلدهما إلى الأطلسي.وقالا في بيان مشترك، بحسب ما نقلت فرانس برس، إن “عضوية الناتو ستعزز أمن البلاد”، لافتين إلى أن القرار الرسمي سيصدر يوم الأحد المقبل.

كما اعتبرا أن بلادهما ستزيد من قوة التحالف الدفاعي برمته، بانضمامها إليه.

السويد فنلندا (آيستوك)

السويد فنلندا (آيستوك)

وستمهد تلك الخطوة إذا ما اتخذتها فنلندا وتبعتها السويد لاحقاً، الطريق أمام الحلف الذي يثير حفيظة موسكو للتوسع في الشرق الأوروبي.

خط أحمر لروسيا

يذكر أن روسيا تعتبر مسألة توسع الناتو خطاً أحمر بالنسبة لأمنها، وأكد العديد من مسؤوليها مراراً أن مثل تلك الخطوة لن تمر مرور الكرام، وأنها سترد عليها ملوحة بتوسع النزاع في أوروبا.

حتى أن مجلس الأمن الروسي اعتبر أن مجرد الترتيبات العسكرية للحلف قرب حدود بلاده، تزيد من احتمال اندلاع صراع معه، كما اعتبر أن أي صراع مع الناتو قد يؤدي إلى حرب نووية.

يشار إلى أن فنلندا العضو في الاتحاد الأوروبي، والتي تتبع رسمياً مع السويد نهج عدم الانحياز، شريكان مقرّبان للناتو.

إلا أن هلسنكي تتطلع إلى حسم قرارها بشأن الانضمام إلى الحلف خلال أيام، فيما لا تزال ستوكهولم مترددة قليلاً.

وكانت العملية العسكرية التي أطلقتها روسيا على الأراضي الأوكرانية في 24 فبراير، فاقمت مخاوف السويد وفنلندا على السواء، وشجعتهما على ما يبدو في تحول تاريخي على السعي للانضمام للناتو.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.