موسكو: استهدفنا مستودعات للذخيرة والوقود

كتب محمد محمود محرر موقع حصري نيوز

في اليوم الـ 66 من العملية العسكرية الروسية على الأراضي الأوكرانية، أكدت موسكو استمرارها في استهداف مستودعات الذخيرة والوقود.

وأوضحت وزارة الدفاع الروسية، اليوم السبت، أن صواريخها أصابت أربعة مستودعات للذخيرة والوقود.

389 منشأة

كما أشارت إلى أن قواتها المسلحة قصفت 389 منشأة عسكرية في أوكرانيا ليلا، بحسب نقلت وكالة إنترفاكس.

كذلك، أشارت إلى تدمير 35 مركز تحكم أوكراني، و15 مستودعا للأسلحة والذخيرة، فضلاً عن عدد من المواقع التي كانت تتمركز فيها القوات والمعدات الأوكرانية.

من أوكرانيا (أرشيفية-  رويترز)

من أوكرانيا (أرشيفية- رويترز)

وكانت موسكو أوضحت أكثر من مرة سابقا أنها ستستمر في ضرب منشآت نفطية، تستخدمها كييف لإمداد جيشها.

فيما اتهم الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي، الروس بتعمدهم استهداف المستودعات النفطية، وإغلاق الموانئ في بلاده، من أجل مفاقمة أزمة الوقود في البلاد.

أكبر منتج للوقود بأوكرانيا

يشار إلى أن القوات الروسية كانت قصفت الأسبوع الماضي مصفاة نفط كريمنشوك التي تعد أكبر منتج للوقود في أوكرانيا، فيما أكد حاكم منطقة بولتافا، في حينه، أن المصفاة دمرت بالكامل.

كما استهدفت أيضا مستودعات نفطية أخرى كبيرة، بهدف شل وعرقلة سلسلة إمدادات القوات الأوكرانية.

فمنذ انسحابها من محيط العاصمة كييف، في مارس الماضي، أطلقت القوات الروسية المرحلة الثانية من عملياتها العسكرية في أوكرانيا، مركزة على شرق وجنوب البلاد، ومؤكدة أن تلك المرحلة مهمة جدا.

إذ تهدف موسكو إلى عرقلة إمداد القوات الأوكرانية، من أجل تسهيل تقدم قواتها شرقاً، من أجل “تحرير إقليم دونباس، وحماية المواطنين الروس من انتهاكات القوات الأوكرانية”، وفق تعبيرها.

لاسيما أن تلك المنطقة تتسم بأهمية استراتيجية، إذ تمكّن السيطرة عليها القوات الروسية من فتح ممر بري بين الشرق الأوكراني، وشبه جزيرة القرم التي ضمتها روسيا لأراضيها في 2014، لاسيما بعد الاستيلاء على مدينة ماريوبول.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.