هذه استراتيجية الروس الجديدة بأوكرانيا

كتب محمد محمود محرر موقع حصري نيوز

وسط استمرار للعملية العسكرية الروسية على الأراضي الأوكرانية، كررت وزارة الدفاع البريطانية، اليوم السبت، تأكيدها أن الروس فشلوا بتحقيق أهدافهم وباتوا الآن يسعون لاعتماد استراتيجية الاستنزاف.

وأوضحت أن القوات الروسية فشلت في تحقيق “الأهداف الأصلية” للعملية العسكرية التي تقوم بها على أراضي الجارة الغربية.

استراتيجية استنزاف

كما أضافت في تقييم يومي لمجريات العملية أن الكرملين “فوجئ من قوة المقاومة الأوكرانية وصلابتها”، مؤكدة أن روسيا أجبرت على تغيير منهجها العملياتي، وأنها الآن تسعى وراء استراتيجية استنزاف.

وقالت “يرجح أن يشمل هذا استخداما عشوائيا لقوة النيران قد ينتج عنه زيادة أعداد الضحايا من المدنيين ودمار البنية التحتية الأوكرانية وزيادة الأزمة الإنسانية”.

من كييف - 17 مارس 2022 رويترز

من كييف – 17 مارس 2022 رويترز

تعتيم إعلامي

على صعيد آخر، اتهمت الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بفرض سيطرة أكبر على وسائل الإعلام المحلية في بلاده. وقالت “يسعى الكرملين للسيطرة على الخطاب الإعلامي، والتغطية على المشاكل العملياتية وإخفاء العدد الكبير من الضحايا الروس عن أعين الشعب الروسي”.

يشار إلى أن التقييمات البريطانية الأخيرة للعملية الروسية كانت أكدت سابقا أن التحركات العسكرية تباطأت إلى حد كبير على عدة جبهات خلال الأيام الماضية، مؤكدة في الوقت عينه أن المقاومة الأوكرانية لا تزال صامدة وتتميز بالتنسيق الجيد.

يأتي هذا التقييم الجديد اليوم فيما دخلت العملية الروسية التي أطلقت في 24 فبراير الماضي، يومها الـ 24، وسط ترقب دولي واتصالات مع فرنسية وألمانية مع الكرملين من أجل الهدنة والتوصل إلى حل عبر المفاوضات.

استنفار غير مسبوق

وكان التحرك الروسي هذا استدعى استنفارا أمنيا غير مسبوق في أوروبا، وبين موسكو والغرب، الذي فرض عقوبات قاسية فاقت الـ 5 آلاف على الروس، وطالت مختلف القطاعات، بغية دفع الروس إلى التوقف.

إلا أن موسكو أصرت أكثر من مرة على أن العمليات العسكرية لن تتوقف قبل تحقيق أهدافها وشروطها، وعلى رأسها نزع السلاح الأوكراني وجعل الجارة الغربية دولة محايدة، بعيدة عن الانضمام إلى الناتو، فضلا عن وقف توسع الأخير في الشرق الأوروبي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.