القوات الروسية تقدمت في ماريوبول

كتب محمد محمود محرر موقع حصري نيوز

بعد إعلان روسيا دخول مدينة ماريوبول جنوب شرقي أوكرانيا، أقرت السلطات الأوكرانية، اليوم السبت، بتقدم القوات الروسية في المدينة الساحلية.

وقال وزير الداخلية الأوكراني، إن الرئيس الروسي يسعى لتدمير مدينة ماريوبول بالكامل.

كما أضاف “فلاديمير بوتين يستهدف قدرات البلاد التصنيعية”.

فيما أعلنت السلطات الأوكرانية اليوم، أن القوات الروسية دمرت مصنع المعادن في ماريوبول.

جندي موال للقوات الروسية في مدينة ماريوبول الأوكرانية - 18 مارس 2022 - رويترز

جندي موال للقوات الروسية في مدينة ماريوبول الأوكرانية – 18 مارس 2022 – رويترز

أتى هذا الإعلان بعدما أعلنت وزارة الدفاع الروسية، أمس، أن حلفاءها الانفصاليين دخلوا وسط ماريوبول، الميناء الأوكراني الاستراتيجي المحاصر في جنوب شرق البلاد. وقال المتحدث باسم الوزارة إيغور كوناشينكوف، حينها إن “وحدات جمهورية دونيتسك الشعبية (المعلنة من جانب واحد)، بدعم من القوات الروسية، أحكمت حصارها وتقاتل القوميين في وسط المدينة”، وفق تعبيره.

في حين اتهمت كييف الروس بتدمير 90% من المدينة ومحاصرة السكان العالقين فيها كرهائن، وهو ما نفته موسكو جملة وتفصيلا بوقت لاحق.

صور التقطتها أقمار صناعية أظهرت دماراً واسع النطاق في المباني السكنية في أنحاء مدينة ماريوبول بجنوب أوكرانيا

صور التقطتها أقمار صناعية أظهرت دماراً واسع النطاق في المباني السكنية في أنحاء مدينة ماريوبول بجنوب أوكرانيا

هدف استراتيجي للروس

يذكر أن ماريوبول الواقعة جنوب شرقي البلاد شكلت منذ انطلاق العملية العسكرية هدفا استراتيجيا رئيسيا لموسكو، باعتبار أن السيطرة عليها تسمح بربط القوات الروسية في شبه جزيرة القرم بدونباس، وتمنع وصول الأوكرانيين إلى بحر آزوف.

فهي تقع على الطريق بين القرم التي ضمتها روسيا إلى أراضيها عام 2014 في الغرب، ومنطقة دونيتسك في الشرق التي يسيطر عليها جزئيا الانفصاليون الموالون للروس.

وكانت تلك المدينة حازت على اهتمام دولي وإعلامي خاص في النزاع الأوكراني الروسي، لاسيما بعد أن اتهمت كييف الروس بحصارها وقطع الإمدادات عن المدنيين العالقين فيها.

يشار إلى أن تلك التطورات الميدانية تأتي مع دخول العملية العسكرية أسبوعها الرابع، فيما لا يبدو أن أيا من الطرفين مستعد للتراجع أو تقديم تنازلات تفضي إلى حل سياسي ينهي الصراع، على الرغم من استمرار المحادثات بين الطرفين، بجولتها الرابعة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.