كندا تطلق برنامجا جديدا للهجرة يتيح للأوكرانيين الإقامة لمدة تصل إلى 3 سنوات

كتب محمد محمود محرر موقع حصري نيوز

أعلنت كندا إطلاق برنامج جديد للهجرة يتيح منح الأوكرانيين الفارين من الحرب تصاريح إقامة مؤقتة لمدة تصل إلى ثلاث سنوات.

وقال وزير الهجرة واللاجئين والمواطنة شون فريزر إن “طلبات الحصول على تصاريح سفر طارئة بين كندا وأوكرانيا مفتوحة الآن”.

وأوضحت الحكومة الكندية في بيان أنّ على الراغبين باستخدام هذه “الوسيلة الخاصة والمعَجّلة للحصول على إقامة مؤقّتة” أن يُقدّموا طلباتهم وبياناتهم البيومترية (بصمات الأصابع والصورة) عبر الإنترنت.

ويمكن للاجئين الأوكرانيين التقدّم أيضا بطلب للحصول على تصاريح عمل ودراسة.

يسمح البرنامج، الذي يمثل خروجًا كبيرًا عن سياسة اللاجئين النموذجية في كندا، لعدد غير محدود من الأوكرانيين المعتمدين بالعثور على ملاذ من الهجوم الروسي في كندا لمدة ثلاث سنوات بينما يقررون خطواتهم التالية.

وتم تمديد الإقامة المسموح بها إلى ثلاث سنوات من عامين قبل فتح باب التقديم. كما عرضت الحكومة على أفراد أسر المواطنين الأوكرانيين، بغض النظر عن جنسيتهم.

من الصعب التكهن بما ستكون عليه عمليات الاستيعاب، لأن العديد من اللاجئين قالوا إنهم يريدون البقاء على مقربة من بلدهم انتظارا لنتيجة الحرب. ويقدر وزير الهجرة أنه سيكون هناك عشرات الآلاف من الطلبات.

حتى الآن وصل 9000 أوكراني إلى كندا منذ يناير، بعد أن تم التعجيل بطلباتهم.

تقول الحكومة إن المزيد من التفاصيل حول خطط التوطين لأولئك الأشخاص الذين يفرون إلى كندا سيتم الإعلان عنها قريبًا، ولكن حتى الآن أنشأت مجلس وظائف حيث يمكن لأصحاب العمل نشر الوظائف المتاحة للاجئين المؤقتين.

تقول المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إن ثلاثة ملايين شخص فروا من أوكرانيا منذ بدء الهجوم الروسي على البلاد، والغالبية العظمى من النساء والأطفال وكبار السن.

كانت الحكومة الاتحادية الكندية، قد تعهدت في فبراير الماضي، بإعطاء الأولوية لطلبات الهجرة القادمة من أوكرانيا وذلك من أجل توفير الحماية الأمنية بأسرع وقت ممكن للأشخاص الذين يغادرون البلاد بعد الهجوم الروسي أمس على أوكرانيا.

كما أعلن رئيس الوزراء الكندي جوستان ترودو عن إنشاء خط مساعدة جديد لأي شخص أوكراني في الداخل أو في الخارج لديه أسئلة عاجلة تتعلق بالهجرة إلى كندا.

ويعيش أكثر من مليون أوكراني في كندا، وفي الإحصاء السكاني لعام 2016.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.