سيد عبد الحفيظ: مندهش من الاتحاد الإفريقي.. والأهلي يستحق ركلة جزاء

كتب محمد محمود محرر موقع حصري نيوز

أبدى سيد عبد الحفيظ مدير الكرة بالنادي الأهلي اندهاشه من عدم تطبيق تقنية الفار في دوري المجموعات ببطولة دوري أبطال إفريقيا، مشيرًا إلى أن فريقه كان يستحق ركلة جزاء أمام المريخ السوداني في مباراة اليوم لم يحتسبها السنغالي ماجيتي نداي.

وفاز الأهلي على المريخ بثلاثة أهداف مقابل هدف ضمن منافسات الجولة الخامسة من دور المجموعات بدوري الأبطال.

طالع أيضًا.. موعد مباراة الأهلي القادمة أمام الهلال في دوري أبطال إفريقيا

وقال سيد عبد الحفيظ خلال مقابلة عبر قناة “الأهلي”: “مباراة في منتهى الأهمية، لأن المواجهة القادمة أمام الهلال سيكون فيها حسم بطاقة التأهل، نحتاج أن ندخل بقوة أكبر”.

وأضاف: “أتعجب من الكاف لأنه يريد إطلاق بطولة السوبر الإفريقي والآن دور المجموعات لا يوجد فيه فار، فكرة طاهر محمد طاهر كانت ركلة جزاء، وردت علينا بهدف”.

وواصل: “المريخ يلعب على نفس الملعب منذ 4 مباريات وأصبح لديه إحساس به، ولكن في الحالة التي كنا فيها وموقفنا كان علينا تحقيق الفوز”.

وتابع: “المهم أن نتأهل، إفريقيا يتم التعامل معها على مراحل، وابتداءً من دور الـ 8 تكون الندية أقوى، البطولة فاعليتها وقوتها تزداد، والمقياس في دور المجموعات ليس دائمًا ما يعطيك الرؤية الصحيحة، ومن الوارد أن تكون الأمور لصالحك ثم تنقلب ضدك مثل كرة طاهر محمد طاهر اليوم”.

وأردف: “اللاعبون يحتاجون إلى راحة، منذ كأس العالم للاندية ولعبنا مباريات في الدوري وإفريقيا، وعدد اللقاءات كبير جدًا بدوافع وأهمية مختلفة، ونحن نحتاج بالفعل لفترة من الإجازة”.

وعن إصابة بيرسي تاو لاعب الفريق رد مدير الكرة بالأهلي قائلًا: “اللاعب خرج ليس بسبب العضلة الخلفية ولكن بسبب كدمة في الركبة، ولا أنزعج مما يتردد عنه فالكل يجتهد، والأهم داخليًا أن نكون مرتبين، ولكن من يريد أن يتحدث من الخارج فليتحدث”.

وأضاف: “انا لي تحفظ شديد جدًا على التحكيم محليًا وإفريقيًا، فالحكم موجود ليُطبق العدالة لا يوجد ما يسمى بمساعدة صاحب الأرض، الحكم يُطبق القانون”.

واستأنف: “نحن عندما نشاهد مباريات دوري أبطال أوروبا من العدالة التحكيمية لا نشعر أين تُلعب المباراة، وبدلًا من التفكير في إقامة السوبر الإفريقي على الكاف تطبيق تقنية الفار”.

وأردف: “أيًا كانت نتيجة الهلال وصن داونز لن تؤثر على مواجهتنا في الجولة الأخيرة، مصر ستواجه السنغال يومي 25 و29، ثم سنلعب في دوري أبطال إفريقيا يوم 1 أو 2 أبريل”.

وواصل: “ما الداعي لكل هذا الوقت، لماذا بدلًا من أن نلعب يوم 1 أو 2 أن نلعب يوم 6 أو 8 أبريل، البعض يقول إن هذا يحدث في أوروبا ولكن في أوروبا المسافات بين الدول قريبة ليست مثل إفريقيا”.

واختتم: “دوري أبطال إفريقيا هي أقوى بطولة في القارة بغض النظر عن أي كلام تافه يُقال، كيف تقام دوريات داخل القارة بالفار والكاف لا يُطبق الفار، وعليه أن يُفرض تطبيقه على الدول لاستخدامه في الاستادات”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.