انفجارات وصفارات إنذار بكييف.. وقصف كثيف على خاركيف

كتب محمد محمود محرر موقع حصري نيوز

مع استمرار العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا في أسبوعها الثالث، سُمع دوي انفجار صباح الثلاثاء في العاصمة الأوكرانية كييف، كما دوت صفارات الإنذار في مناطق مختلفة، فيما استهدف قصف كثيف مدينة خاركيف خلال الليل.

وشوهد عمود من الدخان يرتفع من بعيد في قلب العاصمة، إلا أن حظر التجول الليلي الذي ينتهي عند الساعة الخامسة بتوقيت غرينتش حال دون معرفة سبب الانفجارات. وأحيانا تكون أصوات الانفجارات ناجمة عن أسلحة الدفاعات الجوية.

وأفادت خدمة الطوارئ في كييف بسقوط قتيلين على الأقل بقصف طال مبنى سكنيا، وأضاف جهاز الطوارئ الأوكراني: “عُثر على جثتي شخصين وتم إنقاذ 27 شخصا”، مضيفا أن المبنى يقع في منطقة سفياتوشنكي في غرب كييف.

وتصاعد القتال في الأيام الأخيرة في محيط كييف، التي باتت محاصرة بالكامل تقريبا من قبل القوات الروسية التي غزت أوكرانيا في 24 فبراير. وفر حوالى نصف سكان كييف البالغ عددهم ثلاثة ملايين منذ بدء الهجوم الروسي.

ويتواصل القتال العنيف منذ أيام بين القوات الروسية والأوكرانية على أطراف كييف الشمالية الغربية.

يأتي ذلك فيما أعلنت وزارة الدفاع الروسية عن تدميرِ الجيش الروسي جميع نقاط إطلاق النار التي استخدمتها القواتُ الأوكرانية في ضواحي مدينة ماريوبول.

وبالمقابل، أوضحت وزارةُ الدفاع الأوكرانية، من جانبها، أنها لن تسمح للجيش الروسي باحتلال أي جزء من أوكرانيا.

وشدد المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية إيغور كوناشينكوف على أن القوات الروسية ستتخذ تدابير فورية لتعطيل مؤسسات الصناعات العسكرية الأوكرانية.

وتزامنا، قال عمدة مدينة لفيف إن أحد الصواريخ الذي أصاب لفيف كان قريبا من أن يصيب بولندا إذ كان يبعد فقط 20 كيلومترا عن الحدود البولندية.

يأتي ذلك فيما وصف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قصف الجيش الأوكراني لوسط مدينة دونيتسك بالهجوم الوحشي.

وخلال اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، قال بوتين إن الجيش الأوكراني استخدم ذخائر عنقودية، كما ناقش الاتصال المفاوضات الجارية بين روسيا وأوكرانيا لوقف إطلاق النار بالإضافة إلى جهود حماية المدنيين.

هذا وقال المستشار بالرئاسة الأوكرانية أوليكسي أريستوفيتش إنه يرجح أن تنتهي الحرب في أوكرانيا بحلول أوائل مايو عندما ينفد ما لدى روسيا من الموارد التي تحتاجها في العملية العسكرية ضد جارتها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.