احتجاجات متواصلة بنيوزيلاندا ضد التطعيم الإجباري.. واعتقال العشرات

كتب محمد محمود محرر موقع حصري نيوز

اعتقلت الشرطة في نيوزيلاندا اليوم الخميس أكثر من 50 شخصا، وبدأت إبعاد مئات المحتجين المعتصمين أمام البرلمان منذ ثلاثة أيام، احتجاجا على التطعيم الإلزامي ضد كوفيد-19 وقيود كورونا المشددة.

وأغلق عدة آلاف من المحتجين الشوارع قرب البرلمان في العاصمة ولنغتون هذا الأسبوع بشاحنات وسيارات ودراجات نارية، مستلهمين مظاهرات مستمرة منذ 13 يوما في كندا، حيث أغلق سائقو الشاحنات معبرين حدوديين مع الولايات المتحدة.

 في نيوزلندا - أب

في نيوزلندا – أب

وسجلت نيوزيلاندا البالغ عدد سكانها خمسة ملايين نسمة أكثر بقليل من 18 ألف إصابة مؤكدة و53 وفاة منذ بدء الجائحة. وحصل حوالي 94 بالمئة من المؤهلين للتطعيم على اللقاحات، والتطعيم إجباري لبعض الوظائف.

وطلبت رئيسة الوزراء، جاسيندا أرديرن، من المحتجين اليوم الخميس الابتعاد، وقالت إن الاحتجاجات لا تعكس ما يشعر به الأغلبية في البلاد. وبقي حوالي 1000 محتج في المكان، في تحد لتحذيرات ومساعي الشرطة لإبعادهم.

في نيوزلندا - أب

في نيوزلندا – أب

وقالت أرديرن إن الاحتجاج حق مكفول لكل مواطن، لكن ينبغي ألا يعطل ذلك حياة الآخرين.

وبينما لا تزال الحدود مغلقة، يواجه عشرات الآلاف من المواطنين المغتربين العزلة عن أسرهم، وتكافح الشركات السياحية من أجل البقاء.

وحمل كثير من المحتجين، الذين قالوا إنهم حصلوا على التطعيم لكنهم يعارضون أن يكون إجباريا، لافتات تقول “الحرية” و”اتركوا أطفالنا وشأنهم” و”دعوني أعمل”.

وقال متظاهر “نريد استعادة حريتنا”. وأضاف “جاسيندا (أرديرن) أدارت لنا ظهرها… نحن نخسر وظائفنا بسبب تلك الأوامر والقيود”.

وقالت الشرطة إن المعتقلين ستُوجه إليهم تهم التعدي على الممتلكات وتعطيل الحركة وسيتم الإفراج عنهم بكفالة قبل المثول أمام المحكمة. ودعت السلطات أيضا أصحاب السيارات التي تسد الشوارع المحيطة بالبرلمان إلى إبعادها أو مواجهة إجراءات سلطات إنفاذ القانون.

وفي كندا، وفي ظل استمرار حركة الاحتجاج ضد القيود الصحية في كندا لليوم الثالث عشر، شدد رئيس الوزراء جاستن ترودو الأربعاء على أن “إغلاق” الطرق “غير مقبول” وله “تأثير سلبي على اقتصاد البلاد”.

وصرح ترودو أمام النواب أن “عمليات الإغلاق والتظاهرات غير القانونية غير مقبولة” ولها “تأثير سلبي على أعمالنا ومصنّعينا”، بينما تشهد العاصمة أوتاوا وبعض طرق التجارة الأساسية شللاً منذ عدة أيام. وأكد أنه “يجب أن نبذل قصارى جهدنا لوضع حد لذلك”، وفق فرانس برس.

يذكر أن الحركة التي سميت “قافلة الحرية” كانت تهدف للاحتجاج على قرار إلزام سائقي الشاحنات بتلقي اللقاح لعبور الحدود مع الولايات المتحدة، لكنها سرعان ما تحولت إلى حراك ضد الإجراءات الصحية ككل وضد الحكومة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.