موسكو قد تصعد الأمور إذا تجاهل الغرب مطالبها



كتب محمد محمود محرر موقع حصري نيوز

قال دبلوماسي روسي بارز، اليوم السبت، إن بلاده قد تتخذ إجراءات جديدة غير محددة لضمان أمنها إذا استمرت الولايات المتحدة وحلفاؤها في اتخاذ إجراءات استفزازية، وتجاهلوا مطالبة موسكو بضمانات تمنع توسع الناتو في أوكرانيا.

اتهم نائب وزير الخارجية سيرغي ريابكوف، الحلفاء الغربيين باستمرار الضغط على العلاقات مع روسيا، وحذر من أن موسكو قد تصعد الموقف إذا لم يتعامل الغرب مع مطالبها بجدية.

جاء بيان ريابكوف في مقابلة مع وكالة إنترفاكس للأنباء بعد يوم من تقديم موسكو مسودات وثائق أمنية تطالب حلف شمال الأطلسي برفض عضوية أوكرانيا ودول الاتحاد السوفيتي السابق الأخرى، والتراجع عن الانتشار العسكري للتحالف في وسط وشرق أوروبا – الإنذارات الجريئة التي يكاد يكون من المؤكد أن ترفضه الولايات المتحدة وحلفاؤها.

يأتي نشر المطالب – الواردة في معاهدة أمنية مقترحة بين روسيا والولايات المتحدة، واتفاقية أمنية بين موسكو والناتو – وسط توترات متصاعدة بشأن زيادة القوات الروسية بالقرب من أوكرانيا، مما أثار مخاوف من حدوث غزو. نفت روسيا أن لديها خططًا لمهاجمة جارتها لكنها تريد ضمانات قانونية تستبعد توسع الناتو ونشر أسلحة هناك.

أثار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مطلب الضمانات الأمنية في مكالمة مصورة الأسبوع الماضي مع الرئيس الأميركي جو بايدن. خلال المحادثة، أعرب بايدن عن قلقه بشأن حشد القوات الروسية بالقرب من أوكرانيا، وحذره من أن روسيا ستواجه “عواقب وخيمة” إذا هاجمت جارتها.

قال ريابكوف لوكالة إنترفاكس ردا على سؤال حول التهديد الغربي بفرض عقوبات جديدة صارمة على موسكو، “إنهم يقومون بتوسيع حدود ما هو ممكن” فيما يتعلق بروسيا.

قال ريابكوف: “لكنهم فشلوا في التفكير في أننا سوف نعتني بأمننا ونتصرف بطريقة مشابهة لمنطق الناتو، وسنبدأ أيضًا في توسيع حدود ما هو ممكن عاجلاً أو آجلا. سنجد كل الطرق والوسائل والحلول اللازمة لضمان أمننا”.

لم يوضح الإجراء الذي قد تتخذه روسيا إذا رفض الغرب مطالبها.

أكد الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ أمس الجمعة، أن أي محادثات أمنية مع موسكو يجب أن تأخذ في الاعتبار مخاوف الحلف عبر الأطلسي، وإشراك أوكرانيا وشركاء آخرين. بالمثل قال البيت الأبيض إنه يناقش المقترحات مع حلفاء وشركاء الولايات المتحدة، لكنه أشار إلى أن جميع الدول لها الحق في تقرير مستقبلها دون تدخل خارجي.

قال ريابكوف إن تحركات الناتو أصبحت استفزازية بشكل متزايد، ووصفها بأنها “توازن على حافة الحرب”. وأضاف أن روسيا تريد الآن سماع رد غربي قبل رفع الرهان.

وقال: “لا نريد نزاعا. نريد التوصل إلى اتفاق على أساس معقول. قبل تقديم أي استنتاجات، ما يجب فعله بعد ذلك والخطوات التي يمكن اتخاذها، نحتاج إلى التأكد من أن الإجابة سلبية. آمل أن تكون الإجابة بناءة نسبيًا، وأن ننخرط في محادثات”.

وقال إن نشر قوات الناتو بالقرب من روسيا في منطقتي البلطيق والبحر الأسود تتحدى المصالح الأمنية الأساسية لروسيا، مضيفًا أنه “لا ينبغي لأحد التقليل من عزم موسكو على حماية مصالح أمنها القومي”.

ضمت روسيا شبه جزيرة القرم الأوكرانية في عام 2014، وبعد فترة وجيزة قدمت دعمها لتمرد انفصالي في شرق البلاد. خلال أكثر من سبع سنوات من القتال، قتل أكثر من 14 ألف شخص ودمر قلب أوكرانيا الصناعي المعروف باسم دونباس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *