بيان رسمي | رابطة البريميرليج ترد على دعوات وقف موسم الدوري الإنجليزي



كتب محمد محمود محرر موقع حصري نيوز

تم تأجيل ما مجموعه خمس مباريات في الدوري الإنجليزي الممتاز حى الآن نتيجة تفشي فيروس كورونا، حيث ألغيت مباراة مانشستر يونايتد مع برايتون يوم السبت.

أكد الدوري الإنجليزي الممتاز نيته الاستمرار في الموسم الحالي بعد تأجيل المباريات بسبب كورونا، وذلك وسط الأنباء المطالبة بإيقاف المسابقة مؤقتًا لحين السيطرة على الوضع.

مباراة مانشستر يونايتد على أرضه أمام برايتون يوم السبت هي آخر مباراة يتم إلغاؤها حتى الآن، حيث يعاني المضيفون من تفشي كورونا، الذي أدى أيضًا إلى إلغاء رحلتهم إلى برينتفورد يوم الثلاثاء.

تأتي هذه الأخبار بعد إصابة المملكة المتحدة بعدد قياسي من الحالات اليومية بسبب الانتشار السريع لمتغير أوميكرون لفيروس كورونا.

بعد تأكيد التأجيل الأخير للشياطين الحمر، أوضح الدوري الإنجليزي الممتاز أنهم لن يوقفوا الموسم على الرغم من الدعوات إلى تعليق المسابقة.

وجاء في البيان: “في الوقت الذي ندرك فيه أن عددًا من الأندية تعاني من تفشي فيروس كورونا، فإن نية الدوري هي مواصلة جدول المباريات الحالي حيثما أمكن ذلك بأمان”.

وأضاف: “يقوم المجلس بتقييم طلبات تأجيل المباريات على أساس كل حالة على حدة، بناءً على القواعد الحالية وإرشادات تأجيل فيروس كورونا الصادرة لجميع الأندية”.

وواصل البيان: “سيقيم عددًا من العوامل، بما في ذلك قدرة النادي على تشكيل فريق؛ والوضع والشدة والتأثير المحتمل لتفشي فيروس كورونا في النادي؛ وقدرة اللاعبين على الاستعداد بأمان للعب المباراة”.

وأكمل: “يجب على مجلس الإدارة أيضًا النظر في المخاطر الأوسع للخصوم والأشخاص الآخرين الذين قد يتعامل معهم النادي”.

وأكد البيان: “في ضوء الارتفاع الأخير في حالات كورونا في جميع أنحاء المملكة المتحدة، أعاد الدوري الإنجليزي الممتاز تقديم تدابير الطوارئ”.

وأتم: “وتشمل هذه بروتوكولات مثل الفحص المتكرر، وارتداء أغطية الوجه أثناء التواجد في الداخل، ومراقبة التباعد الاجتماعي والحد من وقت العلاج”.

في غضون ذلك، لن يستقبل ليستر سيتي توتنهام هوتسبير مساء الخميس للسبب نفسه، بعد تأجيل مواجهة بيرنلي مع واتفورد يوم الأربعاء قبل ساعتين ونصف فقط من انطلاق المباراة.

بالإضافة إلى ذلك، تم إلغاء مباراة توتنهام ضد برايتون يوم الأحد الماضي عندما أصيب أنطونيو كونتي ورفاقه بموجة من الاختبارات الإيجابية.


.
.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *