الأهلي يطالب اتحاد الكرة بتحمل مسئولياته في أزمة تعارض مونديال الأندية وكأس الأمم الإفريقية



كتب محمد محمود محرر موقع حصري نيوز

أرسلت إدارة النادي الأهلي برئاسة محمود الخطيب، خطابًا رسمياً للاتحاد المصري لكرة القدم تطلب فيه اطلاع الاتحاد بمسئولياته والعمل على حل مشكلة تضارب مواعيد كأس العالم للأندية وبطولة كأس أمم إفريقيا بالكاميرون.

وتشهد الفترة الحالية أزمة للنادي الأهلي، بعدما أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم فيفا انطلاق كأس العالم للأندية في الفترة بين 3 حتى 12 من شهر فبراير من العام المقبل 2022، وهذا الموعد الذي سيقام فيه أيضاً مباريات المراحل الإقصائية من بطولة كأس الأمم الإفريقية.

ووفقاً للموقع الرسمي للأهلي، فإن إدارة النادي تطالب اتحاد الكرة بتحمل مسئولية حل تلك الأزمة، التي يترتب عليها عدم قدرة المنتخب الوطني على الاستعانة بلاعبي الأهلي الدوليين في كأس الأمم، أو فقدان الأهلي عددًا كبيرًا من لاعبيه أعضاء الفريق القومي عندما يشارك في كأس العالم للأندية.

زد على ذلك أن فريق الأهلي سوف يفقد أيضًا لاعبيه المحترفين الذين يشاركون مع منتخبات بلادهم “المغرب – تونس – مالي” في كأس الأمم.

كما أن الاتحاد الدولي لكرة القدم سوف يحدد مواعيد نهائية لاستلام قوائم الفرق المشاركة في مونديال الأندية.

وجاء في خطاب الأهلي أيضًا أنه سبق أن قام بمخاطبة اتحاد الكرة منذ فترة طويلة للعمل على حل هذه المشكلة وتحقيق مبدأ تكافؤ الفرص؛ سواء للمنتخب الوطني أو لفريق الأهلي، لكن لم يتلق النادي أي ردود إيجابية من اتحاد الكرة حتى تاريخه.

طالع | مدير الأهلي يتحدث عن اجتماع الخطيب مع موسيماني ويؤكد: نريد العدل في مونديال الأندية

وأضاف الأهلي في خطابه أنه على مدار تاريخه دائمًا ما يكون داعمًا لكل المنتخبات الوطنية في كل المناسبات سواء كانت ودية أو رسمية.

ولم يتعلل يومًا بلوائح “فيفا” التي تنظم استدعاء اللاعبين الدوليين للمنتخبات؛ لكن الأهلي في هذه البطولة في حاجة شديدة لكل لاعبيه عندما يواجه أبطال القارات في مونديال الأندية، لاسيما أنه يخوض هذا المعترك الكروي وهو يعتز بوطنيته وتمثيل بلاده، بل تمثيل قارة إفريقيا بأكملها.

وأكد الأهلي في خطابه أنه يثق بأن اتحاد الكرة سيكون داعمًا ومساندًا له مثلما يدعم كل الأندية التي تمثل مصر في المحافل القارية، ويتطلع للتحرك الفوري لإيجاد حلول واقعية تمنح الأهلي أحقيته في الاستعانة بكل لاعبيه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *