إجراء الانتخابات الليبية في موعدها ما زال ممكناً



كتب محمد محمود محرر موقع حصري نيوز

كشف مصدر رئاسي فرنسي اليوم الخميس، أنه في حال تأجيل الانتخابات الليبية يجب التأجيل لتاريخ قريب كي لا يضيع زخم العملية السياسية.

وأضاف المصدر لـ العربية/الحدث أن إجراء الانتخابات في موعدها المقرر في 24 من ديسمبر الجاري، ما زال ممكناً.

وكان الاتحاد الأوروبي كرر، الجمعة، التحذير من الظروف الدقيقة التي تمر بها ليبيا، داعياً إلى إرساء الاستقرار، والتمسك بإجراء انتخابات حرة ونزيهة.

“ندعم انتخابات شاملة”

كذلك، شدد وزير خارجية إيطاليا في وقت سابق اليوم على ضرورة الالتزام بموعد الانتخابات الليبية، مؤكداً دعم عملية انتخابية شاملة وشرعية في ليبيا.

وكان السفير الأميركي ريتشارد نورلاند، اعتبر بدوره أمس، أن “الامتناع عن الذهاب إلى الانتخابات والتحشيد لعرقلتها، لن يؤدي إلا إلى وضع مصير البلد ومستقبله تحت رحمة الرصاص”، في تذكير بالتصريحات التي أطلقها سابقا المبعوث الأممي السابق يان كوبيش، خلال رسالته الوداعية.

المفوضية العليا للانتخابات في ليبيا (فرانس برس)

المفوضية العليا للانتخابات في ليبيا (فرانس برس)

تأتي تلك الدعوات بالتمسك بالاستحقاق الانتخابي تحديداً لتعكس قلق المجتمع الدولي من احتمال الإطاحة بالانتخابات الرئاسية المقررة في البلاد في 24 من الشهر الجاري، لاسيما وسط كم الانتقادات والمطالبات بتأجيلها من قبل عدة أطراف محلية.

وكان البرلمان الليبي أول الأطراف التي بدأت تدفع نحو التأخير أو التأجيل، حيث دعا المفوضية العليا إلى عدم الإعلان عن القائمة النهائية للمرشحين حتى تقييم الوضع الانتخابي الجاري.

كما أعلن المجلس الأعلى للدولة أيضا عن مبادرة تهدف إلى تأخير الانتخابات الرئاسية والبرلمانية حتى فبراير من العام المقبل (2022)، وإجرائها بشكل متزامن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.