محمد صلاح: لا أتفق مع كلوب 100%.. واللاعبون في مصر منحوا المدربين السلطة المطلقة



كتب محمد محمود محرر موقع حصري نيوز

كشف جناح الفريق الأول لكرة القدم بنادي ليفربول ومنتخب مصر، محمد صلاح، عن علاقته مع مدربه، يورجن كلوب، منذ انتقاله إلى قلعة “أنفيلد” في صيف عام 2017 من صفوف روما.

وحقق محمد صلاح نجاحًا كبيرًا تحت قيادة كلوب في السنوات الماضية وحقق بطولات عديدة أهمها الدوري الإنجليزي ودوري أبطال أوروبا.

اقرأ أيضًا.. فرانس فوتبول تكشف عن اختيارات مصر في الكرة الذهبية 2021

محمد صلاح

وتحدث الفرعون المصري عن ماذا تغير به خلال فترته في ليفربول خلال حواره مع شبكة “أم بي سي مصر” الفضائية، وقال: “هناك الكثير من الأشياء التي تتغير من أسبوع لآخر، أحاول دائمًا أن أطور من نفسي كإنسان ثم كلاعب، أصبحت أكثر نضجًا قليلًا عن السابق”.

وانتقل للحديث عن علاقته مع يورجن كلوب: “جيدة جدًا منذ اليوم الأول، أحاول تقديم كل شيء لدي لصالح الفريق، علاقة احترافية، هناك اختلاف في بعض الأشياء بسبب اختلاف التفكير، ولكن هناك اتفاق ولكن ليس بنسبة 100%”.

وتابع: “الاختلاف في رغبتي الدائمة بالمشاركة، ولكنه يفكر بطريقة أخرى في كيفية إراحة اللاعبين، وأحاول دائمًا سؤاله في حالة عدم المشاركة ومعرفة الأسباب خصوصا أنني هنا في ليفربول منذ خمس سنوات ونعرف بعضنا البعض جيدًا”.

وأضاف: “لا أتوقف عن توجيه الأسئلة لكلوب سواء عن عدم المشاركة أو البقاء على مقاعد البدلاء، في مصر، ممنوع تسأل المدرب عن عدم المشاركة لقد اعتد أن المدرب في يده القرار النهائي في كل شيء، لا أقول أن الخطأ يقع على المدرب فقط ولكن يقع على اللاعبين أيضًا لعدم مناقشة ذلك معه، ولكن هناك سلطة كبيرة من المدرب على اللاعبين في مصر، لا أقصد أن في إنجلترا هناك سلطة أكثر للاعبين ولكن هناك لغة حوار ومن حق المدرب أيضًا توجيه اللوم لك في حالة التراخي”.

واستمر: “هذا ما تسبب لي في مشكلة في بداية احترافي في أوروبا، وكان أمامي وقت كبير للغاية لكسر هذا الحاجز في أوروبا، ولكن لا أحظى بمعاملة خاصة مع كلوب لأنه يتحدث مع جميع اللاعبين بنفس الأسلوب ولا أتردد لحظة في سؤاله عن أي شيء”.

واختتم: “كلوب من نوع المدربين الذي يجيد إدارة الحوار مع اللاعبين في ليفربول خاصة نفسيًا أثناء المباريات وداخل غرفة الملابس، خاصة إذا كان هناك تأخر في النتيجة وهناك شعور منه بالاسترخاء أو الطمأنينة من النتيجة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *