نصائح لمرضى السرطان للوقاية من ومواجهة كورونا



كتب: نرمين حسن ابراهيم محرر موقع حصري نيوز

ويوضح استشاري علاج الأورام في كلية طب جامعة المنصورة أحمد السيد سعد أن “مرضى السرطان عليهم الاهتمام بصحتهم بشكل كبير نظرًا لكونهم الأكثر عرضة للإصابة بسبب مناعتهم المنخفضة، ومن بين التعليمات الهامة التي لابد الاهتمام بها هي دور الأسرة والتزامهم بنفس الإجراءات الاحترازية أثناء تعاملهم مع المريض، والبعد بمسافة آمنة حتى ولو كانوا في المنزل، مع الاهتمام برفع حالتهم المعنوية طوال الوقت”.

وتابع سعد في حديثه مع موقع “سكاي نيوز عربية”: “أنّ أي لقاح فيروس كورونا هام للغاية لمريض السرطان ولكن بعد استشارة الطبيب المختص، حيث أن اللقاحات تساعد في حال لا قدر الله الإصابة أن تكون الأعراض أقل حدة من العادي، على الرغم من أن استجابته للتطعيم قد تكون ضعيفة”.

التمارين اليومية

وأردف “سعد”: “يجب استشارة الطبيب من حيث القيام ببعض التمارين لربع ساعة تقريبا يوميًا ولكن بما يتناسب مع القدرة الصحية للمصاب، مع الاعتماد على التغذية السليمة والابتعاد عن الدهون والاهتمام بالخضروات والفاكهة”.

ونوه استشاري علاج الأورام في حديثه مع موقع “سكاي نيوز عربية”: “الفيتامينات هامة للغاية لمرضى السرطان والاهتمام بها ضروري كفيتامين سي وفيتامين د، مع التركيز دائمًا على التواصل المستمر مع الطبيب المختص في حال الشعور بأي أعراض مختلفة، كي يتم اتخاذ الإجراءات المناسبة في التوقيت المثالي”.

الإجراءات الاحترازية

وتقدّم أخصائية طب الأورام وأمراض الدم السرطانية الدكتورة رويدا المليجي نصائح للمرضى لتجنب الفيروس، قائلة لموقع “سكاي نيوز عربية” إنّ: “التوصيات الهامة التي يجب على مرضى السرطان الاهتمام بها هي التعامل مع الإجراءات الاحترازية بشكل ضروري دومًا، بداية من غسل اليدين بالماء والصابون بشكل متكرر يوميًا، والابتعاد عن التجمعات مع الآخرين، وفرك اليدين الدائم بالكحول المركز، مع ارتداء الكمامة غالبية الوقت وفي حال التعامل المباشر مع أي شخص، والاحتفاظ بمسافة آمنة مع الأشخاص لا تقل عن مترين”.

حقن لرفع المناعة

وأكدت أخصائية أمراض الدم السرطانية أنّ: “دائمًا نعطي لمرضى السرطان حقن للمناعة للوقاية، وغالبية المصابين في حال انخفضت المناعة عند حد معين يتم تأجيل الجرعة ووضعه تحت الملاحظة، وفي حال رجوع صورة الدم يتم إعطاءه الجرعة وفي حال ظهرت أعراض الكورونا يتم التعامل معه كمصاب يلزم له البروتوكول”.

وأردفت الطبيبة أن “بروتوكول علاج مرضى السرطان في حال أصيبوا بكورونا لا يختلف كثيرًا عن الحالات العادية إلا إذا كان المريض يسير على العلاج الكيماوي ومناعته ضعيفة فهنا يلزم تغيير البروتوكول بشكل يتناسب مع حالته ووفقا لما يراه الأطباء المختصون حينها”.

لا موانع من اللقاحات

وأكدت على أنه “لا يوجد أي موانع من اللقاحات إلا في حال كان المريض مصابًا بجانب السرطان بأمراض مزمنة أخرى كالقلب أو الضغط أو السكري، وفي حال كان التطعيم في توقيت جرعات الكيماوي يتم تأجيلها بعض الوقت للحصول على التطعيم ومرور فترة الحضانة ثم العودة مرة أخرى لنظام علاجه”.

 



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق