قناة السويس تكشف آخر تطورات “إيفر غيفن”.. وجدل التعويضات



كتب: سعاد فايق محرر موقع حصري نيوز

وذكر ربيع، خلال تباحثه مع السفير البنمي إليخاندرو جنتس بشأن تطورات “إيفر غيفن”، أن قناة السويس سخرت كافة إمكانياتها الفنية والبشرية وما تمتلكه من معدات ووحدات بحرية لإتمام عملية الإنقاذ بنجاح بمشاركة ما يزيد عن 600 فرد من العاملين بالهيئة وباستخدم 15 قاطرة والعديد من وحدات الغطس والإنقاذ ولنشات الخدمة وكراكتين من أسطول كراكات الهيئة.

وأضاف “استحدثت الهيئة استخدام التكريك في أعمال الإنقاذ البحري وهو أمر غير متعارف عليه لما يتطلبه من دقة عالية ومراعاة لأقصى معايير الأمان”.

وأشار إلى أن “أبرز خسائر الهيئة أثناء الأزمة تتمثل في حالة وفاة وغرق أحد اللنشات ولجوء 48 سفينة لطرق بديلة”.

وتابع: “السفينة الجانحة كانت تحمل بضائع خطيرة سريعة الاشتعال لم تبلغ بها مسبقاً.. ولولا التعامل الاحترافي من الهيئة لكانت العواقب كارثية”، موضحا أن “الطقس السيئ لم يكن سببا في عملية الجنوح”.

وكشف ربيع أن “التحقيقات أثبتت حدوث خطأ في توجيه السفينة وهو ما يقع مسؤوليته بشكل كامل على ربان السفينة وليس على مرشدي الهيئة حيث يعد رأيهم استرشاديا وغير ملزم”.

وفيما يخص إجراءات التعويض، أبرز رئيس هيئة قناة السويس أن “حُسن النية دفعنا لتأجيل بدء إجراءات التقاضي لأحد عشر يوماً على أمل الوصول لاتفاق بالتراضي”.

وأشار إلى أن الهيئة قدمت “تسهيلات بتخفيض التعويض إلى 550 مليون دولار.. تحصل الهيئة على 200 مليون دولار والباقي يسدد كخطابات ضمان”.

وشدد على حرص الهيئة على علاقاتها “الممتدة مع الشركة المالكة للسفينة باعتبارها أحد أهم عملائنا.. وباب التفاوض ما زال مفتوحاً”.

وختم بالقول: “نثق في أحكام القضاء المصري.. وتعاملنا بمرونة تامة مع المطالب الإنسانية للشركة وبما تقره الأعراف الدولية”.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق