قمة إنكليزية خالصة بين مانشستر سيتي وتشيلسي ومواجهة مغاربية واعدة بين محرز وزياش



كتب: اسماعيل عبد الهادي محرر موقع حصري نيوز

نشرت في:

 

يسعى فريق مانشستر سيتي إلى الفوز بلقب دوري أبطال أوروبا لكرة القدم للمرة الأولى في تاريخه عندما يواجه مواطنه تشيلسي مساء السبت على ملعب “إستاديو دو دراغاو” في مدنية بورتو، في نهائي إنكليزي خالص. من جانبه، يأمل “محارب الصحراء” رياض محرز أن يساهم في تحقيق حلم “السيتيزنس” ليكون ثاني جزائري يحرز الكأس بعد رابح ماجر في 1987 مع نادي بورتو. لكن “أسد الأطلس” المغربي حكيم زياش سيحاول أن يخطف منه الشُعلة ويقود “البلوز” اللندنيين لانتزاع اللقب القاري.

سيكون ملعب “إستاديو دو دراغاو” في مدنية بورتو، ثاني مدن البرتغال، مساء السبت مسرحا لنهائي إنكليزي خالص في دوري أوروبا لكرة القدم بين مانشستر سيتي ومواطنه اللندني تشيلسي. وتنطلق المباراة عند الساعة التاسعة بتوقيت بروكسل (الثامنة توقيت غرينتش).

وفيما يسعى “السيتيزنس” بقيادة الجناح الجزائري الطائر رياض محرز لكسب أول نجمة له في المسابقة، يخوض “البلوز” ومهاجمهم المغربي اللامع حكيم زياش لإحراز اللقب للمرة الثانية بعد 2012 عندما تغلبوا على بايرن ميونيخ على ملعبه بركلات الترجيح.

وستكون المواجهة أيضا معركة تكتيكية شرسة ومثيرة بين مدربين متألقين هما الإسباني بيب غوارديولا، الفائز بالكأس في مناسبتين (2009 و2011) مع برشلونة، والألماني توماس توخل الذي قاد باريس سان جرمان للنهائي في 2020 لكنه خسر أمام بايرن 1-صفر في لشبونة.

مواجهة مغاربية في نهائي دوري أبطال أوروبا


مواجهة مغاربية في نهائي دوري أبطال أوروبا

الكرة الأوروبية تسطع في سماء.. البرتغال

وللمرة الثالثة في تاريخ مسابقة دوري أبطال أوروبا، ستجمع المباراة النهائية بين ناديين إنكليزيين. ففي 2008، التقى تشيلسي مع مانشستر يونايتد بموسكو وانتهت المبارزة في صالح “الشياطين الحمر” بزعامة السير أليكس فيرغوسون بركلات الترجيح، فيما جمع نهائي 2019 بين ليفربول وتوتنهام على ملعب “وندا ميتروبوليتانو” في مدريد وفاز فيه زملاء المهاجم المصري محمد صلاح بنتيجة 2-صفر.

وستكون هذه القمة الأوروبية الرياضية البارزة مناسبة مواتية لعودة الجماهير إلى الملاعب، إذ خلافا لنهائي العام الماضي بين بايرن ميونيخ وباريس سان جرمان، سيحضر المباراة 16500 متفرج، أي ما يعادل ثلث سعة ملعب “إستاديو دو دراغاو”.

وخصص الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (ويفا) ستة آلاف تذكرة لكل من مانشستر سيتي وتشيلسي، تُضاف إليها الدعوات التقليدية و1700 تذكرة محجوزة لعامة الناس والتي سيتم بيعها على أساس أسبقية الحضور، كما أعلن “ويفا”.

لكن، نظرا لاستمرار خطر انتشار وباء كورونا، سيُطلب من المشجعين “تقديم دليل على اختبار كوفيد-19 بنتيجة سلبية” للدخول إلى الملعب. وسيتعين على القادمين من الخارج “الامتثال لقيود ومتطلبات الدخول السارية عبر الحدود”، حسب الاتفاق الذي حصل بين السلطات البرتغالية وقيادة “ويفا”.

وسيحظى البرتغال بشرف استضافة نجوم “القارة العجوز” واحتضان أعرق مسابقاتها، وتستقطب انتباه عشاق الكرة عبر العالم للمرة الثانية تواليا بعد 2020 عندما استضافت العاصمة لشبونة النهائي بين بايرن وباريس سان جرمان.  

اللقب الأول للمانسيتي بدوري أبطال أوروبا؟


اللقب الأول للمانسيتي بدوري أبطال أوروبا؟

 

هل يحقق محرز حلم مجموعة أبو ظبي للتنمية والاستثمار؟

وسيحظى الجزائري رياض محرز من جهة مانشستر سيتي، و”شقيقه” المغربي حكيم زياش بصفوف تشيلسي، بشرف خوض نهائي دوري الأبطال للمرة الأولى في مسيرتيهما الكروية. فأما “محارب الصحراء” فيسعى إلى تدوين اسمه كثاني لاعب جزائري يفوز باللقب الأوروبي الأسمى بعد مواطنه رابح ماجر في 27 مايو/أيار 1987 مع نادي بورتو. وفاز البرتغاليون يومها 2-1 على ملعب برايتر في العاصمة النمساوية فيينا، وسجل ماجر هدف التعادل 1-1 بالكعب مطلقا اسمه على هذه الحركة الفنية لغاية اليوم. أما “أسد الأطلس” فيصبح في حال فوز تشيلسي أول مغربي يحرز “التشامبيانز”.   

بدورها، تراود مجموعة أبو ظبي المتحدة للتنمية والاستثمار المملوكة من الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس الوزراء وزير شؤون الرئاسة في دولة الإمارات العربية المتحدة، للظفر باللقب الأوروبي الذي ظل حلمها الأسمى منذ شراءها مانشستر سيتي في عام 2008.

وإلى جانب مانشستر سيتي، تضم المجموعة أندية لوميل (بلجيكا) ونيويورك سيتي (الولايات المتحدة) وملبورن سيتي (أستراليا) ويوكوهاما مارينوس (اليابان) وجيرونا (إسبانيا) وسيشوان (الصين) ومومباي (الهند) ومونتيفيديو توركي (أوروغواي).

وأنفق الشيخ منصور مليارات الدولارات لأجل بناء فريق قوي، بعد أن عاش “السيتيزنس” لسنوات في ظل جارهم المرموق مانشستر يونايتد صاحب ثلاثة ألقاب في مسابقة دوري أبطال أوروبا. وكان الهدف غير المعلن من تعاقد النادي مع بيب غوارديولا في صيف 2016 دخوله “نادي الكبار” في أوروبا من خلال كسب المنافسة العريقة.

ويلتقي طموح مجموعة أبو ظبي المتحدة للتنمية والاستثمار بطموح غوارديولا، المدرب الناجح الذي حقق الانتصارات مع برشلونة بين 2008 و2012، ثم مع بايرن ميونيخ بين 2013 و2016. وهو يسعى إلى دخول نادي المدربين الذين أحرزوا اللقب الأوروبي ثلاث مرات بعد الأسكتلندي بوب بايسلي مع ليفربول (1977، 1978، 1981) والإيطالي كارلو أنشيلوتي (مع ميلان في 2003 و2007 ثم مع ريال مدريد في 2014)، والفرنسي زين الدين زيدان مع ريال مدريد (2016، 2017، 2018).

توماس توخل يضع تشيلسي على سكة الانتصارات

لكن حلم السيتي والإمارات لن يكون سهل المنال، إذ إنه سيصطدم بمنافسة قوية من نادي تشيلسي المملوك من الملياردير الروسي رومان أبراموفيتش منذ 2003 والذي يثق بقدراته على هزم زملاء صانع الألعاب البلجيكي كيفين دوبروين.    

فقد تغلب زياش وزملاؤه في الفترة الأخيرة مرتين على مانشستر سيتي، في نصف نهائي كأس إنكلترا 1-صفر في 17 نيسان/أبريل، ثم في الدوري الإنكليزي 2-1 في 8 أيار/مايو لكن السيتي كان حسم اللقب قبل هذه المواجهة.

ويعول تشيلسي على حنكة توماس توخل، المدرب الوحيد الذي تمكن من قيادة باريس سان جرمان إلى نهائي دوري أبطال أوروبا، في 2020. وقال توخل، الذي يشرف على تدريبات تشيلسي منذ يناير/كانون الثاني بعد إقالته من الفريق الباريسي في ديسمبر/كانون الأول، إن بلوغ فريقه الدور النهائي هو “إنجاز بحد ذاته”.

وأضاف “عندما تصل (إلى النهائي) تريد أن تكون في كامل جاهزيتك، لكننا نواجه مانشستر سيتي ومدربه بيب غوارديولا الذي يعتبر حاليا على الأرجح الأفضل في أوروبا وربما على الصعيد العالمي”.

علاوة مزياني

 



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق