جلوس الموظف بجانب النافذة مهم.. دراسة حديثة تكشف السبب



كتب: سعاد فايق محرر موقع حصري نيوز

خلصت دراسة حديثة إلى توصية الموظفين العائدين إلى أعمالهم بعد فترات الإغلاق الطويلة التي تسببت بها جائحة “كورونا”، بأن يجلسوا بالقرب من النوافذ خلال ساعات العمل.

ووجدت الدراسة التي نشرت نتائجها جريدة “ديلي ميل” البريطانية، واطلعت عليها “العربية.نت”، أن الجلوس على مكتب بالقرب من النافذة قد يجعلك أكثر تركيزاً وإنتاجية في العمل مما لو كنت بالقرب من الجدار.

وخلص الباحثون البريطانيون الذين أجروا الدراسة إلى أن وجود المزيد من “التحكم البصري” في العمل، يجعل الموظفين أكثر سعادة وكفاءة.

وأبلغ الموظفون عن شعورهم بالسعادة عندما جلسوا بمواجهة النوافذ أو بالقرب منها.

وقال الفريق إن النتائج يمكن أن تساعد الموظفين على “إعادة البناء بشكل أفضل”، مع إعادة فتح المكاتب بعد الإغلاقات التي شهدها العالم بسبب أزمة الصحة العامة العالمية الناتجة عن كورونا.

وأجرت الدراسة الباحثة في مجال الشبكات الاجتماعية والمكانية، كيرستين سيلر، وزملاؤها في كلية لندن الجامعية.

وقال الباحثون: “أفاد الموظفون في المساحات الصغيرة ذات المخطط المفتوح وأولئك الذين يواجهون الغرفة بارتياح أكبر لتماسك الفريق، وتبادل المعلومات مع الزملاء، والتركيز والعمل بشكل منتج”.

وأضافوا أن “النتائج التي توصلنا إليها تثير أسئلة مهمة فيما يتعلق بالممارسة الشائعة الحالية في تصميم مكان العمل، المتمثلة في توفير مكاتب كبيرة ذات مخطط مفتوح لشركات التكنولوجيا”.

ووجد الفريق أن العمال الذين جلسوا بالقرب من النوافذ أفادوا بأنهم أكثر إنتاجية وتركيزاً، من أولئك الموجودين بالقرب من الجدران.

وفي الوقت نفسه، كان الموظفون الذين لديهم عدد أكبر من المكاتب الأخرى في مجال رؤيتهم، يميلون إلى تصنيف بيئة مكان العمل لديهم بشكل أقل تفضيلاً. ويقول الفريق إن هذا قد يكون ناتجاً عن وجود عدد أكبر من عوامل التشتيت وزيادة خطر إزعاج الآخرين عند التحدث إلى زملاء العمل، مما يؤدي إلى تأثير مخيف على العمل الجماعي والتماسك ومشاركة المعلومات.

من ناحية أخرى، وجد الباحثون أيضاً أن الموظفين الذين تم وضعهم بعيداً عن المنطقة الرئيسية للغرفة -مع وجود غالبية زملائهم في العمل بعيدًا عن الأنظار – قاموا أيضاً بتقييم مكان العمل بشكل أقل تفضيلاً.

ويقول الباحثون إن النتائج تشير إلى أن المهندسين المعماريين وأرباب العمل يجب أن يفكروا في تصميم مكاتب ذات مخطط مفتوح، لتشمل مناطق أصغر وأكثر حميمية، إلى جانب توجيه أكبر عدد ممكن من المكاتب إلى الأمام لمنح الموظفين تحكماً بصرياً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق