تباين في الآراء حول إمتحان اللغة العربية بالثانوية العامة.. وإشادة بعملية التنظيم



كتب: نرمين حسن ابراهيم محرر موقع حصري نيوز

قالت عبير أحمد، مؤسس إتحاد أمهات مصر للنهوض بالتعليم، وائتلاف أولياء أمور المدارس الهاصة، إن هناك تباين في الآراء حول مستوي إمتحان اللغة العربية لطلاب الشعبة العلمية بالصف الثالث الثانوي.

وأضافت عبير أن بعض أولياء أمور الطلاب أكدوا سهولة أغلب أسئلة الإمتحان بالإضافة إلى بعض الأسئلة التي تحتاج لتركيز، بسنما ذكر أولياء أمور آخرين أن الإمتحان في مستوي الطالب المتوسط، فيما قال آخرين أن الإمتحان تضمن 60 سؤالا والوقت غير كافي للإجابة عليهم، وتابعت: البعض قال إن الأسئلة الخاصة بالبلاغة كانت تحتاج لوقت أكثر للإجابة عليها.

واستنكرت عبير، قيام أحد الطلاب في إحدي لجان محاقظة الغربية، بتصوير الإمتحان وتسريبه، مؤكده أن الوزارة حذرت علي مدار الأيام الماضية من عقوبة تسريب الإمتحان والغش، منتقده غياب دور أولياء أمور الطلاب وعدم توعيته من القيام بذلك وخطورته علي مستقبله.

فيما أشادت مؤسس اتحاد أمهات مصر، بتأمين اللجان وتنظيم عملية دخول وخروج الطلاب والتعقيم، مقدمه الشكر لجميع الأجهزة وهم وزارات التربية والتعليم والداخلية والتنمية المحلية والصحة علي نجاح أول أيام الإمتحانات.

وانطلق فى تمام العاشرة من صباح اليوم السبت 10 يوليو 2021 ، ماراثون امتحانات الثانوية العامة ٢٠٢١ ، حيث يؤدى طلاب القسم العلمي ، امتحان مادة اللغة العربية لمدة 3 ساعات

للإطلاع على الامتحان اضغط هنا

وقال الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم، إن هناك جاهزية لامتحانات الثانوية العامة، مناشدا أولياء الأمور والطلاب بالاطمئنان، موجها الشكر لكل الجهات التي ساعدت في الاستعدادات.

وقال الدكتور طارق شوقى، وزير التربية والتعليم : “سنعمل معا خطوة خطوة حتى نحقق الحلم بتعليم راقى وعدالة فى التقييم وإن شاء الله تكون الامتحانات القادمة فى 2022 إلكترونية بالكامل ومؤمنة بنسبة 100%”.

وبشأن انطلاق امتحانات الثانوية العامة من العاشرة صباحا، قال الدكتور طارق شوقى، وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى : لأننا نطلب وجود أعضاء اللجان الساعة 8 صباحا للتحضير للتعقيم ثم تواجد الطلاب الساعة 9 صباحا للتسجيل والكشف على التابلت والكشف على الموبايل والتجهيز ثم الامتحان الساعة 10 صباحًا.

وتابع الوزير فى رده على استفسارات أولياء الأمور حول تأكد الملاحظين من سلامة التابلت أم مسئولى ITموضحا أن الوزارة تهتم كثيرا بالتابلت ونخشى من الغش ونحن جميعا نعلم أن الغش للأسف يحدث لأعوام طويلة بدون تابلت عن طريق الموبايل وسماعات البلوتوث وسماعات مخفية فى الملابس وموبايلات يتم القاؤها من أسوار المدارس والعديد من الحيل الأخرى وهذه آفة مجتمعية علينا جميعا الانتباه لها لأن الامتحانات يجب أن تكون لتقييم التحصيل فقط وبعدالة ونزاهة وليست معركة حربية كما أصبحت هذه الأيام للأسف الشديد.

وأضاف، خلال مداخلة مع الإعلامي عمرو أديب ببرنامج “الحكاية” الذي يذاع على قناة “mbc مصر”: “هذا العام، فارق للغاية في التعليم المصري، بذلنا فيه جهدا هائلا، ومن أكتوبر الماضي، كنا نعمل في ظل أزمة كورونا، وحاولنا في تلك الظروف تطوير التعليم الفني والعام”.

وقال: “إن هناك جهدا كبيرا وراء الكواليس، ليكون هناك عدالة في التصحيح، ومراكز التصحيح الإلكتروني هي جزء من غرف العمليات، ومؤمنة بشكل كبير، ليتم تصحيح الشيت الخاص بالإجابات، وأجرينا ترتيبات كبيرة للغاية، وهناك شاشات مركزية هدفها تأمين الأولاد والحفاظ على مجهوداتهم، و680 ألف يدرسون من 9 إلى 10 مواد، يعني نتحدث في ملايين من الأوراق”.

وتابع: “من يتواجد في مراكز التصحيح الإلكتروني، لا يشترط أن يكون معلماً، لأن الكمبيوتر هو من يقوم بالتصحيح، ولا يتدخل الموظف الموجود في الأساس، لنتأكد من عدم وجود أخطاء بشرية، في عملية تجميع الدرجات، على الطلاب أن يتواجدوا قبل الامتحان بساعة، لأن هناك أكثر من محطة، ويحصل الطالب على أدوات التعقيم، وهناك كشف على أجهزة التابلت، حتى نتأكد من عدم وجود عبث بها حتى لا يحدث غش، والامتحان كتاب مفتوح، ويمكن وضع ملاحظات بهذا الشأن، وتلك الامتحانات أسهل مما سبق بكثير، والطالب الذي تابع خلال الأعوام الماضية لن يجد أي مشكلة في ذلك الامتحان”.

وقال: “منحنا الطلاب مصادر ضخمة عبر التليفزيون والمنصات الإلكترونية ويوتيوب، والأعداد التي زارت تلك المنصات كانت بالملايين، ومن حيث التعلم في ضوء الأرقام التي تم رصدها هناك الملايين”.

وأضاف: “هناك إجراءات وكاميرات في اللجان وعناصر من الأمن، لمتابعة محاولة التسلل بهواتف محمولة، وأريد أن أقول أن قانون الغش الجديد به حبس، ونتابع مجموعات التلجرام التي تتداول تلك الأمور، وتهكير التابلت جزء من محاولات الغش، وكل عصر له أساليبه وطرقه في الغش”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق