برشلونة يهدر الفوز وريال مدريد يتصدر الترتيب



كتب: اسماعيل عبد الهادي محرر موقع حصري نيوز

نشرت في:

ضيع فريق برشلونة فرصة الفوز السبت مع مضيفه سلتا فيغو في إطار مباريات الدوري الإسباني وبقي في المرتبة التاسعة برصيد 17 نقطة على بعد عشر نقاط من ريال مدريد. من جهته اعتلى مدريد الصدارة بفوزه 2-1 على ضيف رايو فايكانو.

بعد ساعات من الإعلان الرسمي لعودة أسطورته تشافي هرنانديس إلى النادي لتولي الإشراف على الفريق، أهدر برشلونة انتصارا محققا بتفريطه بالتقدم بثلاثة أهداف نظيفة في الشوط الأول إلى تعادل قاتل 3-3 مع مضيفه سلتا فيغو، فيما ارتقى ريال مدريد إلى الصدارة بفوزه 2-1 على ضيف رايو فايكانو ضمن منافسات المرحلة الثانية عشرة من الدوري الإسباني لكرة القدم السبت.

   وفجر السبت، حسم النادي الكاتالوني عودة نجمه السابق للإشراف عليه لما تبقى من الموسم الحالي ولموسمين إضافيين خلفا للهولندي المقال رونالد كومان، مرحبا بـ”الأسطورة المطلقة” لانتشاله من الأزمة الغارق بها داخل المستطيل الأخضر.

   وأعلن عبر تغريدة على تويتر “حان الوقت للعودة إلى المنزل. أهلاً وسهلاً بك تشافي”، مضيفا بصحبة فيديو لتشافي خلال توديعه “كامب نو” في 2015 “لم يكن أبدًا وداعًا، بل نراك لاحقًا”.

   وعند الساعة الواحدة ظهرا بالتوقيت المحلي وصل تشافي إلى برشلونة على أن يتم تقديمه في ملعب كامب نو الاثنين، بعد أن ترك “ناديه الحالي السد القطري بعد محادثات أجريت خلال الأيام القليلة الماضية مع مالكي النادي”.

   وبدا أن أنباء عودة “المايسترو” كان لها وقع إيجابي على الفريق الذي كان في طريقه إلى فوز أول في الدوري في أربع مباريات، قبل أن يكتفي بتعادل جديد بعد آخر في المرحلة السابقة ضد ألافيس سبقهتما هزيمتان ضد الغريم ريال مدريد ورايو فايكانو.

   وبقي الفريق الذي يشرف عليه مؤقتا سيرجي بارجوان تاسعا برصيد 17 نقطة على بعد عشر نقاط من ريال مدريد.

   “لعبنا بالأطفال”

   وتعرض البلاوغرانا لنكسة أخرى بإصابة فاتي خليف النجم الأرجنتيي ليونيل ميسي إلى الرقم 10 وخروجه مع بداية الشوط الثاني إضافة إلى الواعد الآخر نيكولاس غونزاليس ودخول ريكي بوتش وألخاندرو بالدي.

   وستشكل إصابة فاتي قلقا لتشافي ولويس إنركي مدرب المنتخب الإسباني الذي يستعد لخوض آخر مباراتين ضمن التصفيات المؤهلة إلى مونديال قطر 2022، بعد أن بدا ابن الـ19 عاما يعاني من آلام في العضلة الخلفية لفخذه الأيسر.

   عاد المهاجم اليافع في أيلول/سبتمبتر الفائت بعد أن أبعدته إصابة قوية في الركبة عشرة أشهر عن الملاعب، وسجل أربعة أهداف في ثماني مباريات خاضها منذ العودة.

   وتحسر بارجوان الذي يعاني فريقه من إصابات كثيرة “هذا ليس عذرا، لكننا غير محظوظين بالإصابات…لقد أجبرنا على تغيير اللاعبين والتكتيك بأكمله. هذا ليس عذرا لنا، لكن كان له تأثير على النتيجة. إذا نظرنا إلى الفريق، لعبنا بالأطفال، بالأولاد”.

   وترك تشافي برشلونة في 2015 للدفاع عن ألوان السد القطري قبل أن يصبح لاحقا مدربا له، وذلك بعدما حمل قميص النادي الكاتالوني في 767 مباراة وتوج معه بـ25 لقبا منها ثمانية في الدوري الإسباني وأربعة في دوري أبطال أوروبا.

   ريال يفلت من التعادل 

   وواصل ريال مدريد صحوته في الليغا محققا فوزه الثاني تواليا ليعود إلى الصدارة التي قد يخسرها في حال فوز ريال سوسييداد على مضيفه أوساسونا الأحد، علما أن نادي العاصمة يملك مباراة مؤجلة.

   ويدين النادي الملكي بالنقاط الثلاث إلى لاعب وسطه الألماني توني كروس (14) ومهاجمه الفذ الفرنسي كريم بنزيمة (38) الذي عزز صدارته لترتيب الهدافين. فيما قلص البديل الكولومبي المخضرم راداميل فالكاو الفارق بعد سبع دقائق من دخوله (76) قبل أن يخرج مصابا.

   ودخل ريال مدريد إلى اللقاء في أعقاب فوزه منتصف الأسبوع 2-1 على شاختار دانييتسك الأوكراني في دوري الأبطال بثنائية بنزيمة ليعزز صدارته للمجموعة ويقترب من الدور الثاني.

   وأجرى المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي تغييرين على التشكيلة التي بدأت الأربعاء مشركا ماركو أسينسيو في خط الهجوم بدلا من لوكاس فاسكيس، والفرنسي الواعد إدواردو كامافينغا في الوسط بدلا من الكراوتي المخضرم لوكا مودريتش.

   وافتتح ريال التسجيل بعدما وصلت عرضية من أسينسيو إلى كروس داخل المنطقة تابعها بيمناه قوية في أعلى الزاوية اليسرى. وبعد أن ألغي بداعي تسلل على البرازيلي فينيسيوس جونيور إثر تمريرة الألماني في عملية بناء الهجمة، أعاد ومنحه بعد الاحتكام إلى حكم الفيديو المساعد “في إيه آر”.

   وضاعف أصحاب الأرض تقدمهم على ملعب “سانتياغو برنايبو” بعد عرضية متقنة من النمساوي دافيد ألابا عن الرواق الأيسر نحو القائم الثاني داخل المنطقة، تابعها بنزيمة في الشباك رافعا رصيده إلى عشرة أهداف في 11 مباراة في الدوري هذا الموسم.

   واصل ريال مدريد ضغطه في الشوط الثاني وكاد أن يحرز هدفين من الأجمل هذا الموسم، أولهما فردي والثاني جماعي. استلم فينيسيوس الكرة من خلف خط منتصف الملعب من مرتدة وانطلق إلى داخل المنطقة مراوغا ببراعة ثلاثة لاعبين على عدة دفعات قبل أن يسدد إلى يمين الحارس قبل أن يبعد الدفاع كرته قبل أن تتجاوز خط المرمى (51).

   وقدم بعدها لاعبو ريال فاصلا جميلا بعدما مرر فينيسيوس كرة بكعب قدمه إلى الفرنسي فيرلان مندي داخل المنطقة ومنه بكعب قدمه أيضا خلفية إلى بنزيمة الذي سدد كرة علت العارضة بقليل (61).

   ودخل فالكاو الذي سجل هدف الفوز ضد برشلونة في المرحلة ما قبل السابقة ليحرز هدف تقليص الفارق برأسية إثر عرضية من ألفارو غارسيا (76).

   وشهد الوقت بدل الضائع لحظات مثيرة وأفلت ريال مدريد من تعادل محقق للضيوف بعد أن أبعد كروس كرة أوسكار فالنتين من أمام خط المرمى قبل أن يتصدى الحارس البلجيكي تيبو كورتوا ببراعة لتسديدة قوية. 

   وخاض كازيميرو مباراته رقم 200 مع ريال مدريد في الدوري ليصبح ثالث برازيلي يصل إلى هذا الرقم مع “لوس بلانكوس” بعد مارسيلو (377) وروبرتو كارلوس (370).

 

فرانس24/أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق