بتهمة التنمر.. الحارسة الإيرانية تريد مقاضاة الاتحاد الأردني



كتب: اسماعيل عبد الهادي محرر موقع حصري نيوز

وكانت الحارسة الإيرانية التي تبلغ 32 عاما، قد تمكنت من صد ركلتي ترجيح، خلال مباراة حاسمة مع الأردن، في أوزبكستان، فأهدت فوزا لفريقها بنتيجة 4-2.

وأتاح هذا الفوز لـمنتخب إيران للسيدات في كرة القدم، التأهل للمرة الأولى في تاريخه إلى كأس أمم آسيا للسيدات، بحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

وكان اتحاد كرة القدم الأردني قد طلب من الاتحاد الآسيوي، إجراء تحقيق بشأن جنس حارسة المرمى، ثم تأكد أن الأمر يتعلق فعلا بامرأة.

 

 وصرحت الحارسة الإيرانية “أنا امرأة، وما حصل تنمر من الأردن”، ثم أضافت “سألاحق الاتحاد الأردني أمام القضاء”.

وكانت مذكرة الاتحاد الأردني قد قالت إن منتخب إيران له سجل في المخالفات بشأن الجنس وتعاطي المنشطات.

وعقب ذلك، بادرت مدربة المنتخب الإيراني للسيدات، إلى نفي الاتهامات، قائلة إن المنتخب الأردني يبحث عن أعذار لأني مني بخسارة في المقابلة.

وقالت المدربة مريم إراندوست، إن الفريق الطبي أجرى فحصا دقيقا لكل لاعبة على حدة، من حيث الهرمونات، لأجل تفادي أي مشاكل، ولذلك أطلب من مشجعينا ألا يقلقوا”.

وتعهدت المدربة بتقديم أي وثيقة يطلبها الاتحاد الآسيوي لكرة القدم من أجل إثبات جنس اللاعبة، وأضافت أن الفريق الأردني أراد تغطية الهزيمة التي مني بها.

في غضون ذلك، ذكرت تقارير صحفية في 2015، أن نحو ثماني لاعبات في منتخب إيران لكرة القدم، كن رجالا ينتظرون إجراء عمليات لأجل تغيير الجنس، لكن هذه المزاعم لم يجر تأكيدها بشكل جازم.


مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق