الدانمارك أول المتأهلين إلى ربع النهائي برباعية نظيفة ضد ويلز



كتب: اسماعيل عبد الهادي محرر موقع حصري نيوز

نشرت في:

برباعية نظيفة، أصبحت الدانمارك أول المنتخبات المتأهلة إلى الدور ربع النهائي من كأس أوروبا لكرة القدم بعد تغلبها على ويلز على ملعب “يوهان كرويف إرينا” في أمستردام السبت.

أصبحت الدانمارك أول المنتخبات المتأهلة إلى الدور ربع النهائي من كأس أوروبا لكرة القدم برباعية نظيفة ضد ويلز على ملعب “يوهان كرويف إرينا” في أمستردام السبت، في اليوم الذي يصادف الذكرى التاسعة والعشرين لتحقيقها الإنجاز التاريخي وتتويجها باللقب القاري عام 1992.

وبدأ كاسبر دولبرغ التسجيل بثنائية (27 و48)، فيما أضاف يواكيم مايلي (88) ومارتن برايثوايت (90+4) الآخرين، لتحقق الدانمارك انتصارها الأول في الأدوار الإقصائية في كأس أوروبا منذ 1992 بالذات وفي بطولة كبرى منذ كأس العالم 1998.

وحرمت الدانمارك المنتخب الويلزي من تكرار إنجاز 2016 حين وصل إلى نصف النهائي في أول مشاركة له في النهائيات القارية. وتواجه الدانمارك التي لعبت للمرة الأولى في هذه النسخة خارج عاصمتها كوبنهاغن، في ربع النهائي هولندا أو تشيكيا اللتين تلتقيان الأحد في بودابست.

يذكر أن ويلز تأهل إلى الدور الـ16 بعدما حلت ثانية المجموعة الأولى خلف إيطاليا بفوز وتعادل بفارق الأهداف عن سويسرا الثالثة، فيما عادت الدانمارك من بعيد وباتت أول منتخب في تاريخ النهائيات القارية يتأهل إلى الأدوار الإقصائية بعد سقوطه في أول مباراتين، بفضل فوزها الكبير على روسيا 4-1 في المباراة الثالثة لتتأهل بفارق الأهداف عن فنلندا وروسيا اللتين ودعتا البطولة.

وعانت الدانمارك من بداية حزينة ومروّعة بعد السقوط المفاجئ لنجمها كريستيان أريسكن على الأرض ضد فنلندا (1-صفر) إثر تعرضه لأزمة قلبية وغيابه عن البطولة، ما شكل حافزا للاعبين من أجل القتال لأجله. وكانت الدانمارك حققت المفاجأة الكبرى في العام 1992، بإحرازها اللقب بعد مشاركتها في النهائيات في اللحظة الأخيرة نتيجة استبعاد يوغوسلافيا، إثر فوزها 2-صفر على ألمانيا في النهائي.

ويعد هذا الفوز السابع للدانمارك على حساب ويلز في المواجهة الحادية عشرة بينهما مقابل أربع انتصارات للخصم، علما أن آخر انتصار لمنتخب “التنين” يعود إلى التصفيات المؤهلة إلى كأس أوروبا 2000، لتحقق بعدها الدانمارك أربعة انتصارات متتالية، آخرهما قبل اليوم في مباراتي دوري الأمم الأوروبية في خريف 2018 (2-صفر ذهابا على أرضها بثنائية لإريكسن بالذات و2-1 إيابا).

وخاض المنتخب الويلزي اللقاء من دون جمهوره بسبب قرار السلطات الهولندية بمنع دخول القادمين من بريطانيا إلى البلاد ضمن إجراءات الوقاية من النسخ المتحورة لفيروس كورونا.

وكشفت وسائل الإعلام البريطانية أن عددا من الجمهور الويلزي حضر لأمستردام من العاصمة الأذربيجانية باكو حيث خاض المنتخب مباراتيه الأوليين في دور المجموعات ضد سويسرا (1-1) وتركيا (2-صفر)، من دون العودة إلى بريطانيا، لكن السلطات الهولندية كانت لهم بالمرصاد وأعادتهم من حيث أتوا.

واضطر مدرب الدانمارك كاسبر هيولماند لإجراء تغييرين على التشكيلة الأساسية حيث دفع بدولبرغ بدلا من يوسف بولسن بداعي إصابة طفيفة للأخير، فيما حل ينس ستريغر لارسن بدلا من دانيال فاس المريض في مركز الظهير الأيمن المتقدم.

أما روبرت بايدج، فعاد إلى التشكيلة التي اعتمدها في أول مباراتين ضد سويسرا وتركيا، حيث عاد كريس ميفام وبن ديفيس إلى خط الدفاع، وكايفر مور في خط الهجوم، وأبقى كريس غانتر ونيكو وليامس على دكة البدلاء، إلا إن الأخير دخل مع نهاية الشوط الأول (40) بعد إصابة كونور روبرتس. فيما غاب المدافع إيثان أمبادو الموقوف بعد طرده في المباراة الأخيرة ضد إيطاليا.

 

فرانس24/أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق