اكتشاف محتمل لقارة غارقة قد يغيّر فهمنا لتشكل الأرض



كتب: نرمين حسن ابراهيم محرر موقع حصري نيوز

ويعتقد فريق دولي من الباحثين تحت قيادة العالمة في فيزياء الأرض بقسم العلوم في جامعة دورهام البريطانية، جيليان فولغر، أنهم وجدوا قارة غارقة مخبأة تحت أيسلندا.

ووفق الباحثين، فإن “السر الجيولوجي المغمور”، قد يمتد من غرينلاند إلى أوروبا، حسبما نقلت صحيفة “ديلي ستار” البريطانية.

وحسب تقديرات العلماء، فإن مساحة القارة “أيسلنديا”، قد يصل إلى 600 ألف كيلومتر مربع، وقد تمتد لتبلغ مليون كيلومتر مربع، في حال تضمين مناطق متاخمة لغرب بريطانيا.

 ويمكن لنظرية الباحثين في حال إثباتها، تغيير ما نعرفه عن العالم، لأنها قد تعني أن قارة “بانجيا”، التي كانت موجودة قبل 360 مليون سنة، قبل أن تنفصل مشكلة القارات المعروفة اليوم، لم تتفكك بشكل تام.

كذلك تعارض نظرية وجود هذه القارة الآراء العلمية القديمة حول القشرة المحيطية والقارية بشمال الأطلسي، وكيفية تشكّل الجزر البركانية، مثل أيسلندا.

كما يمكن أن يؤدي وجود قشرة قارية بدلا من قشرة محيطية إلى إثارة مناقشات حول مصدر جديد للمعادن والهيدروكربونات، وكلاهما يقعان في القشرة القارية.

وتعليقا على النتائج التي توصل إليها العلماء، قالت فولغر: “حيرت أيسلندا علماء الجيولوجيا لأن النظريات الحالية القائلة بأنها مبنية من القشرة المحيطية ومحاطة بها، لا تدعمها بيانات جيولوجية متعددة”.

وأضافت: “تبلغ سماكة القشرة الموجودة تحت أيسلندا أكثر من 40 كيلومترا، أي 7 أضعاف سمك القشرة المحيطية العادية. وهذا ببساطة لا يمكن تفسيره”.

وتابعت: “عندما نظرنا في احتمال أن تكون هذه القشرة السميكة قارية، أصبحت بياناتنا فجأة منطقية. قادنا هذا على الفور إلى إدراك أن المنطقة القارية كانت أكبر بكثير من أيسلندا نفسها، أي هناك قارة مخفية هناك تحت البحر”.

وبيّنت أن على الفريق إثبات وجود “أيسلنديا”، مشيرا إلى أن ذلك “يفتح الباب أمام وجهة نظر جديدة تماما لفهمنا الجيولوجي للعالم. شيء مشابه يمكن أن يحدث في العديد من الأماكن. يمكننا في النهاية أن نرى خرائط لمحيطاتنا وبحارنا يتم إعادة رسمها مع تغير فهمنا لما يكمن تحت الأرض”.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق